تقارير أميركية تكشف اختفاء نصف المواد النووية الروسية

معظم المواقع النووية الروسية موجودة في مناطق ريفية (أرشيف)
كشف نائب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي النقاب عن معلومات سرية تشير إلى أن نصف المواد النووية الروسية فقدت وربما تكون وصلت إلى أيدي "إرهابيين" يعتزمون شن هجمات على الولايات المتحدة.
 
وقال السيناتور جون روكفلر -الذي اطلع على وثائق سرية للاستخبارات- إن عدم تسجيل الروس نصف المواد النووية التي بحوزتهم يدعو إلى التساؤل عن سبب عدم اعتبار روسيا خطرا في مجال انتشار الأسلحة النووية أكبر من ذاك الذي تمثله كوريا الشمالية.
 
وأوضح السيناتور الديمقراطي لشبكة تلفزيون "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية الليلة الماضية أن معظم المواقع النووية الروسية موجودة في مناطق ريفية، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من الأشخاص يحرسون هذه المواقع وتمكن رشوتهم.
 
وتساءل روكفلر عن قدرات الروس على مراقبة ترسانتهم النووية والمواد المشعة الأخرى نظرا للفساد في البلاد.
 
وأضاف أن عددا من الأسلحة النووية المفقودة يمكن أن تكون في أي مكان أو ربما تتنقل بين مجموعات "إرهابية"، مشيرا إلى أن على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يكون قلقا جدا من احتمال وصولها إلى المقاتلين الشيشان.
 
ولم تعلق وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية على هذه المعلومات. وسلمت (CIA) الأسبوع الماضي أعضاء في لجنة الاستخبارات تقريرا مفصلا بشأن الأخطار التي تهدد أمن الولايات المتحدة.
 
ويأتي تحذير السيناتور الأميركي بينما بدأ الرئيس جورج بوش جولة في أوروبا تستغرق أربعة أيام تهدف إلى تكريس المصالحة بين ضفتي الأطلسي بعد عامين من الانقسامات المرتبطة بالحرب في العراق.
 
ويفترض أن يبحث بوش مع نظيره الروسي مسألة انتشار الأسلحة النووية في لقاء يعقد بينهما الأربعاء القادم في براتيسلافا.
المصدر : الفرنسية