عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية المسلحة والجيش التركي يبدآن عملية عسكرية واسعة على مدينة منبج وريفها

جماعة من طالبان تسعى للانضمام لحكومة كرزاي

المتحدث باسم كرزاي ألمح إلى اجتماعه مع مسؤولين في طالبان (الفرنسية)
عقد مسؤولون محسوبون على حركة طالبان اجتماعا في كابل مع الرئيس حامد كرزاي، في إشارة إلى استعداد فئة من الحركة التي تقاتل الأميركيين والحكومة منذ أربعة أعوام للانخراط في العملية السياسية.

وذكر سفير حكومة طالبان السابقة لدى الأمم المتحدة عبد الحكيم مجاهد اليوم الأحد أنه اجتمع مع كرزاي بحضور وفد من جمعية خدام القرآن التي انضمت إلى الحركة قبل أن تنشق عنها في ديسمبر/ كانون الأول 2001.

وأوضح مجاهد أن الاجتماع حضره نائبا وزيرين سابقين هما إرسال الله رحماني ورحمة الله وحيد يار، مشددا على أن هذه المجموعة لها تأثير في أفغانستان وسبق لها العمل مع الرئيس السابق برهان الدين رباني وأنها راغبة بالتعاون مع الحكومة الجديدة.

وفيما ألمح المتحدث باسم الرئاسة خالق أحمد إلى حصول الاجتماع، أكد وزير دفاع طالبان سابقا والمتحدث باسمها عبيد الله أخوند أن الحركة لم توفد ممثلين للاجتماع "مع الغزاة".

غير أن متحدثا آخر من طالبان هو الملا حكيم لطيفي ألمح في حوار منفصل إلى أن عددا من قادة الحركة يعملون فرادى على التحالف مع الحكومة، مشددا على أن زعيمها الملا عمر يواصل القتال.

وفي هذا السياق ذكر أخوند أن هجمات الحركة على القوات الأميركية والأفغانية لم تتوقف. وقال إن حدة الهجمات تراجعت بسبب حلول فصل الشتاء مضيفا أن طالبان ستستأنفها بعد ذوبان الثلوج.



ومعلوم أن الحركة تولت السلطة العام 1995 بعد نجاحها في هزيمة فصائل المجاهدين، لكنها خسرتها العام 2001 بعد الحرب التي شنتها الولايات المتحدة عليها وعلى حليفها أسامة بن لادن.

المصدر : أسوشيتد برس