الاتحاد الأفريقي يعارض بقاء رئيس توغو في السلطة

مظاهرات حاشدة ضد الرئيس التوغولي (الفرنسية)


عارض الاتحاد الأفريقي اليوم قرار رئيس توغو فور غناسينغبي البقاء في السلطة وجدد مطالبته "بالعودة إلى الشرعية الدستورية", جاء ذلك في وقت خرج فيه آلاف المعارضين إلى الشوارع احتجاجا على قرار الرئيس الاحتفاظ بالسلطة.
 
وقال رئيس مفوضية الاتحاد ألفا عمر كوناري في بيان له إنه يتابع تطور الأوضاع في توغو عقب إعلان الرئيس غناسينغبي عزمه الاحتفاظ بالسلطة واعتبر أن ذلك خرقا للدستور التوغولي والقرارات ذات الصلة للاتحاد الأفريقي.
 
كما نظمت ستة من أحزاب المعارضة التوغولية مظاهرة شارك فيها الآلاف احتجاجا على تنصيب غناسينغبي لتولي رئاسة البلاد.
 
وتجمع المتظاهرون قرب جادي بي في العاصمة لومي حيث قتل قبل أسبوع أربعة معارضين برصاص الشرطة, ورددوا هتافات مناهضة للرئيس الذي عينه الجيش الشهر الماضي بعد وفاة والده الجنرال غناسينغبي أياديما الذي حكم البلاد 38 عاما.
 
تأتي هذه التظاهرة غداة إعلان الرئيس الشاب عن إجراء انتخابات رئاسية بالبلاد في غضون 60 يوما وفقا للدستور المعدل قبل حوالي عامين.
 
 وقال غناسينغبي في خطاب تليفزيوني إن قراره بمواصلة العملية الانتقالية يأتي وفقا لدستور عام 1992 الذي عدل نهاية عام 2002 والذي يقضي بتنظيم انتخابات رئاسية بحلول شهرين.
 
كما أكد أنه سيمارس عمله كرئيس للجمهورية وفقا للدستور بصورة مؤقتة وبأنه سيؤمن استمرار الدولة في انتظار انتخاب رئيس جديد للجمهورية داعيا الطبقة السياسية في بلاده إلى أن "توقف حقدها".


المصدر : وكالات