رئيس توغو الجديد يجري مباحثات في نيجيريا

فور غناسنغبي (يمين) مع أعضاء حكومته (الفرنسية)
توجه رئيس توغو الجديد فور غناسنغبي اليوم الخميس إلى نيجيريا التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأفريقي لبحث مستجدات الأزمة التي نشأت في بلاده عقب توليه السلطة بعد وفاة والده الذي تولى الحكم هناك نحو 38 عاما.

ويتعرض فور لضغوط كثيرة من زعماء أفارقة من أجل حل الأزمة السياسية. وكان الاتحاد المؤلف من 53 دولة انتقد بشدة الكيفية التي تولى بها فور السلطة خلفا لوالده.

ومن المقرر أن يجري فور محادثات مع الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الذي سيحذر الرئيس الجديد من أن القادة الأفارقة سوف لن يعترفوا به رئيسا وأن عليه التنحي والسماح للمواطنين في توغو بانتخاب رئيس للبلاد. وهددت المنظمة بطرد توغو من عضويتها إذا لم تستجب حكومتها لطلب إجراء الانتخابات في غضون شهرين.

وقد أعلن أوباسانجو إصرار بلاده على رفض استيلاء عسكر توغو على السلطة، وقال إنها ستعمل مع الأمم المتحدة لو اقتضى الأمر تسوية هذه الأزمة. وجدد الرئيس النيجيري دعمه لجهود الاتحاد الأفريقي وإيكواس للتوصل إلى حل.

وأعرب مسؤولون كبار بحكومة توغو عن استعدادهم لتنفيذ مطالب الزعماء الأفارقة بإجراء انتخابات رئاسية، لكن لم يتضح ما إذا كان الزعيم الجديد سيتنحى قبل أي انتخابات مقترحة أم لا. وقررت توغو بالفعل إجراء انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما لاختيار خليفة للرئيس الراحل أياديما.

وفي حال إجرائها ستكون هذه أول انتخابات رئاسية في توغو منذ تولي الرئيس الراحل أياديما الحكم قبل نحو 38 عاما.

وعين جيش توغو فور رئيسا بعد وفاة والده أياديما. كما أجرى تعديلات على القانون الانتخابي والدستور للسماح للزعيم الجديد بحكم البلاد دون منازع حتى عام 2008.

المصدر : وكالات