مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة للحكومة الروسية

شيوعيون يتظاهرون ضد فلاديمير بوتين والحكومة (الفرنسية)

شهد عدد من المدن الروسية السبت مظاهرات شارك فيها مئات الآلاف من الروس المعارضين والمؤيدين لنظام الرعاية الاجتماعية الذي أقرته حكومة الرئيس فلاديمير بوتين.

وتعد المسيرات التي جرت في 62 منطقة, الأكبر منذ اندلاع الأزمة, كما أن مسيرات أخرى مقابلة لها جرت تأييدا للرئيس بوتين الذي وجه توبيخا لعدد من أعضاء حكومته بسبب سوء معالجتهم لقضية الإصلاحات. وتعهد الحزب الشيوعي بتسيير الملايين من مؤيديه في الشوارع للاحتجاج على الإصلاحات المثيرة للجدل.

وذكر متحدث باسم وزارة الداخلية الروسية أن أكثر من 239 ألف شخص شاركوا في 238 تجمعا عبر روسيا, فيما رافقهم حوالي 21 ألف شرطي و3700 جندي, من دون وقوع صدامات بين المؤيدين والمعارضين للرئيس بوتين. وأضاف المتحدث أنه لم يعرف عدد من أيدوا مقابل من عارضوا الرئيس أثناء المسيرات.

مؤيدون للكرملين والحكومة الروسية (الفرنسية)
وسار الآلاف من المؤيدين لبوتين وسط موسكو ترافقهم عناصر الشرطة المسلحة فيما يعتبر أول مظاهرة مؤيدة للرئيس منذ بداية الاحتجاجات التي انطلقت الشهر الماضي في مسقط رأسه مدينة سان بطرسبرغ. وذكرت الشرطة أن عدد المشاركين في مظاهرة التأييد -وغالبيتهم من المتقاعدين- تراوح بين خمسة وستة آلاف شخص, فيما قالت وزارة الداخلية إن العدد بلغ 40 ألفا.

محطة إذاعة صدى موسكو قالت إن بعض المتظاهرين اشتكوا من أنهم أجبروا على المشاركة في المسيرة, وأن عمالا وعدوا بالحصول على مكافآت وطلابا على امتيازات دراسية كما أن الجنود تلقوا أوامر بالمشاركة.

ويحرم القانون الجديد الملايين من الفقراء الروس مثل المتقاعدين والأسر ذات الدخل المنخفض والعاجزين من حقوق مثل التنقل بالحافلات مجانا والرعاية الصحية المجانية ويمنحهم بدلا منها مبالغ نقدية محدودة.

وتسببت القضية في أكبر تآكل في شعبية بوتين منذ إعادة انتخابه قبل عام وهو ما منح النواب الشيوعيين والقوميين ذخيرة لتقديم اقتراع بحجب الثقة عن الحكومة الروسية الأسبوع الماضي.

ورغم نجاة الحكومة من ذلك الاقتراع, فإن البرلمان أرغم رئيس الوزراء ميخائيل فرادكوف على تقديم اعتذار محرج وزيادة بنسة 30% في معاش التقاعد الأساسي الذي تقدمه الدولة.

وحملت إحدى اللافتات كلمات تقول إن هذه التعديلات إما من رئيس عدو أو رئيس غبي, فيما سار تحتها حوالي 3500 شخص يرفعون الأعلام الحمراء.

المصدر : وكالات