جماعات إسلامية تقتص من قطاع طرق في وزيرستان بباكستان

لصان قتلا في مواجهات الثلاثاء بشمال وزيرستان (الفرنسية)

نفذت جماعات إسلامية قبلية في منطقة شمال وزيرستان الباكستانية القريبة من الحدود الأفغانية, حكما بقطع رؤوس اثنين من اللصوص وقطاع الطرق وعلقت جثتيهما على أعمدة الكهرباء في الإقليم الذي تشوبه الاضطرابات.

وتبحث عناصر من تلك الجماعات في المنطقة عن عصابات روعت المواطنين في الفترة الأخيرة في الإقليم الذي يشهد حضورا ضعيفا لمرافق الدولة. وقتل 15 شخصا في مواجهات وقعت هناك الثلاثاء, من بينهم 10 من قطاع الطرق.

وذكر شهود في مدينة ميران شاه وهي المدينة الرئيسة في الإقليم، أنهم فوجئوا صباح هذا اليوم برؤية جثتي اثنين من اللصوص معلقة على أعمدة الكهرباء بعد قطع رأسيهما.

حضور ضعيف للحكومة بالإقليم(الفرنسية)
الاضطرابات في الإقليم ليست جديدة إلا أنها تعززت في أعقاب تقارير متضاربة أشارت إلى مقتل أبو حمزة ربيعة القائد في تنظيم القاعدة وأربعة آخرين في انفجار قبل أسبوع هناك. وتعتقد الحكومة الأفغانية وحلفاؤها الأميركيين أن المنطقة ملجأ لعناصر القاعدة وتنظيم حركة طالبان الذي كان يحكم أفغانستان.

وقد دعت هذه الاضطرابات الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف الذي يحضر القمة الإسلامية في المملكة العربية السعودية، إلى التأكيد على حضور جنوده هناك والإمساك بزمام الموقف. وقال إن عدد القوات الحكومية في وزيرستان يبلغ 70 ألفا وإنها مشاركة بالفعل في عمليات "مكافحة الإرهاب".

غير أن سكان الإقليم يقولون إن التوتر يتصاعد وإن العديد من سكان الإقليم بدؤوا في الهجرة منه خوف انتشار العنف.

المصدر : وكالات