إيران ترفض بحث الأمن في العراق مع الولايات المتحدة

علي لارجاني ينفي إجراء اتصالات مع واشنطن (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤولون إيرانيون إن طهران لن تجري محادثات مع واشنطن بشأن الأمن في العراق، نافين بذلك معلومات من واشنطن عن تعاون بين البلدين لتهدئة المقاومة العراقية.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت اتصالات جرت بين إيران والولايات المتحدة, قال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في إيران علي لاريجاني "لا، لم يحصل أي اتصال".
 
وانتقد لاريجاني واشنطن قائلا إن "مشكلة الولايات المتحدة أنها تتبع سياسة الكيل بمكيالين. الأميركيون يتحركون بشكل منهجي ضد مصالح إيران القومية. سنكون سعداء إذا اتخذوا موقفا معقولا لكن في الوقت الراهن ليست لديهم نوايا حسنة".
  
من جانبه قال الناطق باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي في المؤتمر الصحافي الأسبوعي إن مسألة الأمن تخص العراقيين وهم "قادرون على بناء مستقبلهم".
  
وكان السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده أكد الاثنين الماضي أن الرئيس جورج بوش سمح له بالتفاوض مباشرة مع إيران، في خطوة تعتبر الأولى على هذا المستوى بين واشنطن وطهران منذ انقطاع علاقاتهما الدبلوماسية عام 1979.
  
وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أن مهمة خليل زاده تقتصر على "القضايا التي تخص العراق".
  
وفي موضوع آخر أكد لاريجاني أن بلاده لا تعتقل أيا من قادة تنظيم القاعدة قائلا "ليس في بلدنا قادة لتنظيم القاعدة". وأضاف "لدينا حدود طويلة مع أفغانستان وعندما بدأ الأميركيون بقصف هذا البلد فر أشخاص عبر الحدود فأبعدناهم أو رحلناهم".
المصدر : وكالات