بيونغ يانغ تشترط رفع عقوبات واشنطن لحل الأزمة النووية

afp/United States Assistant Secretary of State Christopher Hill (L) shakes hands with North Korea's chief negotiator Kim Gye Gwan (R) as South Korean Deputy Foreign Minister Song Min-soon (C) looks on at the close of six-party talks over North Korea's nuclear crisis held at the Diaoyutai State Guest House in Beijing, 19 September 2005.

اشترطت كوريا الشمالية على الولايات المتحدة رفع العقوبات المالية التي فرضتها على شركات كورية شمالية باعتبارها مفتاحا لإحراز تقدم في المفاوضات المتعددة الأطراف بشأن برنامجها النووي.

واعتبر ناطق باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن رفع العقوبات المالية أمر أساسي لتوفير جو مناسب لتطبيق الإعلان المشترك الذي تضمن موافقة بيونغ يانغ خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات النووية في بكين على التخلي عن السلاح النووي مقابل ضمانات أمنية على وجه الخصوص.

ورغم أن الإعلان المشترك تطرق إلى الجانب الأمني فإن كوريا الشمالية طرحت منذ ذلك الحين شروطا جديدة لنزع سلاحها لا سيما رفع العقوبات الأميركية المفروضة على ثماني شركات كورية شمالية متهمة بتبييض الأموال وتزييف عملات بهدف تمويل تطوير السلاح النووي.

الخلاف المالي يعد الأحدث بين الجانبين إذ ألغي اجتماع كان من المزمع عقده في وقت لاحق من هذا الشهر بين مسؤولي خزانة كوريين شماليين وأميركيين. وفضلا عن الجانب المالي كررت بيونغ يانغ مطالبها القديمة التي تتعلق بوقف التهديدات الأمنية التي ترفعها واشنطن بوجه النظام الكوري الشمالي.

وكان السفير الصيني في كوريا الجنوبية تينغ فوكوي أعلن أمس أن كوريا الشمالية مستعدة لتفكيك برامجها للأسلحة النووية إذا كان من الممكن تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وتنخرط ست دول في مفاوضات لبحث البرنامج النووي الكوري الشمالي, هي إضافة للكوريتين كل من اليابان وروسيا والولايات المتحدة والصين.

المصدر : وكالات