برلمان روسيا البيضاء يقر قانونا للجم المعارضة

القانون الجديد يعاقب المتظاهرين بالسجن لثلاثة أعوام (الفرنسية-أرشيف)

أقر مجلس النواب في روسيا البيضاء قانونا يجيز تجريم المبادرين إلى تنظيم ثورات شعبية على غرار تلك التي أطاحت بالحكومات الموالية لموسكو في أوكرانيا وجورجيا.

وصوت أمس على المشروع الذي ينتظر توقيع الرئيس ألكسندر لوكاتشينكو كي يصبح نافذا 97 نائبا وعارضه 4 نواب.

ويأتي أقرار المشروع قبل عام من انتخابات رئاسية يسعى فيها لوكاتشينكو الذي يحكم البلاد منذ العام 1994 إلى ولاية جديدة.

ويفرض مشروع القانون عقوبات تصل إلى حد السجن ثلاث سنوات على أي شخص يدان بالتحريض على التظاهر أو الانضمام إلى منظمات غير قانونية أو نشر معلومات تعتبر ضارة بالمصلحة الوطنية.

ويؤكد مسؤول جهاز الأمن في روسيا البيضاء (كي جي بي) تيفان سوخورينكو -الذي لا زال يحمل ذات الاسم الموروث من العصر السوفياتي- أن المشروع أعد بناء على التحركات التي أدت إلى الإطاحة بالأنظمة التي كانت تحكم في أوكرانيا وقرغيزيا وجورجيا.

واعتبر أن مواد المشروع "هي الطريقة الملائمة للتعامل مع الموقف في روسيا البيضاء"، مشيرا إلى أن من حق معارضي النظام إبداء رأيهم "في حدود عدم الإضرار ببلادنا".

واعتبر زعيم اتحاد القوى الديمقراطية المعارض أناتولي ليبيدكو أن السلطة تهدف من وراء المشروع الى "تخويف الشعب قبل الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2006 بحيث لا يتجرا أحد حتى في الخارج على انتقاد الرئيس لوكاتشينكو".

وأضاف أن القانون قد يفضي إلى "محاكمات شكلية" على غرار محاكمات "أعداء الشعب "التي كانت تجري في الاتحاد السوفياتي في أحلك أيام الحقبة الستالينية.

رد أميركي
وفي أول رد فعل خارجي على المشروع حثت وزارة الخارجية الأميركية البرلمان في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة على "مراجعة قراره ورفض مشروع القانون".

وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك "إن إقرار مثل هذا القانون غير الديمقراطي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة لسلطات روسيا البيضاء".

وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وهي أكبر منظمة أمنية وحقوقية في القارة في بيان إنها تشعر "بقلق عميق" بشأن هذا القانون، وأشارت إلى أن بعض نقاطه "قد تفتح الطريق أمام التطبيق التعسفي للقانون".

يشار إلى أن الغرب يتهم لوكاتشينكو الساعي للفوز بولاية جديدة بانتهاك حقوق الإنسان وإغلاق أجهزة إعلام مستقلة وملاحقة المنظمات الأهلية إضافة إلى "التزوير الفاضح للانتخابات".

المصدر : وكالات