مانيلا: العلاقة حميمة بواشنطن رغم اغتصاب مارينز لفلبينية

الاغتصاب أثار مطالبات بإلغاء اتفاق القوات الزائرة بالفلبين (الفرنسية-أرشيف)

أفاد متحدث باسم الرئيسة الفلبينية أن العلاقات القوية بين الفلبين والولايات المتحدة لن تتأثر رغم صدور قرار اتهام لأربعة جنود أميركيين في جريمة اغتصاب فتاة فلبينية في شاحنة الشهر الماضي.

وأوضح إغناسيو بونيي من مكتب الرئيسة غلوريا أرويو أن الحكومتين الفلبينية والأميركية تدعمان صدور قرار سريع في هذه القضية، "لكن من خلال الالتزام بالإجراءات المتبعة".

ولفت إلى أن حكومتي البلدين أكدتا أنه مهما كان الحكم في القضية لن تتأثر العلاقات و"الصداقة القوية بينهما به". وأشار إلى أن "العدالة ستأخذ مجراها" بخصوص الضحية البالغة من العمر 22 عاما كما ستتم حماية حقوق المتهمين.

وكان الادعاء الفلبيني قد وجه أمس الثلاثاء الاتهام لأربعة من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) يشاركون في تدريبات عسكرية مشتركة مع القوات الفلبينية في سوبيك التي كانت تعد قاعدة للبحرية الأميركية في السابق.

وأعلنت براءة جنديين آخرين "لعدم توفر الأدلة" في حين وجهت إلى سائق الشاحنة الفلبيني -الذي شهد الوقائع- اتهامات بضلوعه في الجريمة بعد أن اعتبر في البداية كشاهد إثبات.

وإثر ذلك طلبت الحكومة الفلبينية من السفارة الأميركية تسليمها الجنود الأربعة المتورطين في الاغتصاب غير أن واشنطن لم ترد بعد على هذا الطلب.

وقد تسببت هذه القضية المثيرة للجدل في إثارة دعوات تطالب الحكومة الفلبينية بإلغاء "اتفاق القوات الزائرة" مع الولايات المتحدة والذي يتم السماح بموجبه للقوات الأميركية بالتدريب في البلاد.

المصدر : الألمانية