قتلى وجرحى في احتفالات نهاية العام بكندا وفنزويلا

شرطة فنزويلا لم تستطع وقف مسلسل انفجارات الألعاب النارية (رويترز-أرشيف)
قتل خمسة أشخاص على الأقل في أعمال عنف ميزت احتفالات نهاية العام في فنزويلا وكندا خلال الساعات القليلة الماضية.

ففي كراكاس قتل أربعة أشخاص على الأقل في انفجار متجر للألعاب النارية شرق فنزويلا، مع التصاعد الحاد في مبيعات الألعاب النارية بسبب الاحتفالات.

وقال مدير هيئة الدفاع المدني في فنزويلا أنطونيو ريفيرو إن عدد القتلى قد يفوق الأربعة, مشيرا إلى أن رجال المطافئ لم يتمكنوا بعد من السيطرة على الحريق في المتجر الذي يبيع أيضا أسلحة وذخائر.

يشار في هذا الصدد إلى أن هذه النوعية من الحوادث شائعة في فنزويلا في موسم العطلات الذي يشهد زيادة حادة في مبيعات الألعاب النارية التي يجري استيراد معظمها رغم محاولات الحكومة لحظرها.

وقد تسببت الألعاب النارية بالفعل في 43 حريقا في منطقة العاصمة كراكاس في ليلة عيد الميلاد.

وفي كندا قتلت امرأة وأصيب ستة أشخاص على الأقل في إطلاق نار بأحد المتاجر التي ازدحمت بأعداد كبيرة من المحتفلين بأعياد الميلاد.

واعتقلت الشرطة شخصين على الأقل وألقت باللائمة على من وصفتهم بالشباب المتهور. ولم تحدد الشرطة سببا واضحا لملابسات الحادث الذي قالت إنه تكرر أكثر من مرة خلال العام 2005 داخل مدينة تورنتو.

كان رئيس الوزراء الكندي بول مارتن قد وضع ضمن برنامجه الانتخابي إصدار قرارات بحظر حمل الأسلحة والمسدسات الشخصية في تورنتو إذا ما أعيد انتخابه في الانتخابات المقررة يوم 23 يناير/كانون الثاني المقبل.   
المصدر : وكالات