تركيا تبحث محاكمة نائب هولندي شتم جيشها

يوست لاغينديك (يسار) انتقد محاكمة الكاتب التركي أورهان باموك (الفرنسية)

بدأت النيابة التركية تحقيقا لمعرفة ما إذا كان بالإمكان محاكمة نائب هولندي في البرلمان الأوروبي شتم الجيش التركي وحاول ممارسة الضغط على النظام القضائي.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن عدة محامين إسلاميين رفعوا شكوى بحق رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة التركية الأوروبية يوست لاغينديك إثر ملاحظات أدلى بها حول محاكمة الكاتب التركي الأكثر شهرة في الخارج أورهان باموك مطلع الشهر الجاري.

وأوضحت الوكالة أن النيابة ستحقق لمعرفة ما إذا كان لاغينديك انتهك القانون الجنائي التركي الذي يعاقب بعض بنوده أي شتم للهوية الوطنية أو الجمهورية والدولة والمؤسسات التركية، وما إذا كانت تصريحاته تشكل ضغطا من شأنه أن ينتهك الطابع المنصف لمحاكمة باموك أم لا.

وكان لاغينديك أعلن في مؤتمر صحفي بعد حضوره مع وفد برلماني أوروبي افتتاح المحاكمة أن العسكر الأتراك يتسببون في مواجهات مع الانفصاليين الأكراد في جنوب شرق البلاد، وانتقد محاكمة باموك.

وأثار تزايد المحاكمات بحق مفكرين بناء على تحرك لمدعين عامين شكوكا حول التزام تركيا باحترام حرية التعبير بعد فترة قصيرة من فتح المفاوضات بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي مطلع أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت نفس مجموعة المحامين الذين رفعوا شكوى على لاغينديك رفعت شكاوى على باموك المتهم بشتم الهوية الوطنية التركية بتصريحات حول "إبادة الأرمن" إبان الحكم العثماني كما نشرت مجلة سويسرية في فبراير/شباط الماضي.

كذلك كانت المجموعة ذاتها وراء قرار القضاء في سبتمبر/أيلول الماضي منع محاضرة جامعيين يحتجون على رواية أنقرة الرسمية بشأن المذابح المرتكبة خلال الحرب العالمية الأولى والتي وصفها عدد من الدول بأنها عملية إبادة. ورغم ذلك ألقيت المحاضرة لكن بعد يوم من موعدها المحدد وفي مكان غير الذي كان مقررا في البداية.

ووقع 169 كاتبا وفنانا وصحافيا وأستاذا جامعيا تركيا الاثنين الماضي عريضة سلموها إلى الحكومة مطالبين بإلغاء القوانين التي تقيد حرية التعبير.

المصدر : وكالات