السلطات الألمانية في بفاريان تغلق مركزا إسلاميا

afp – Policemen check the identities of three men, 27 September 2005 in Frankfurt/Main, where the police mounted raids against suspected Islamic extremists
أغلقت السلطات الألمانية مركزا إسلاميا يتردد عليه خالد المصري -الذي اتهم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) باختطافه- بعد مصادرتها مواد تقول إنها تحرض المسلمين على تنفيذ هجمات انتحارية في العراق.
 
وقالت حكومة ولاية بفاريان إن نشاطات مركز "منزل الثقافات المتعددة" تهدد التعايش السلمي بين الألمان والأجانب فضلا عن تهديدها للأمن في البلاد.
 
وقال وزير داخلية الولاية غونتر بيكشتاين "لن نتسامح مع منظمات تأسست بعدوانية ضد النظام الدستوري وتدعوا في العلن لاستخدام العنف".
 
وأضاف في بيان له أن المركز يدعم جهودا خارج ألمانيا تعتبر "غير متوافقة مع القيم الأساسية لنظام الحكومة الذي يحترم كرامة الشعب".
 
ويشكل إغلاق المركز خطوة جديدة في سلسلة الإجراءات ضد الإسلاميين في داخل مدينة نيو أولم الجنوبية وحولها في ولاية بافاريان.
 
واعترف المصري -وهو مواطن ألماني يقاضي الـCIA بتهمة اختطافه ونقله إلى أفغانستان- بزيارة المركز. ويقول محامي المصري إن موكله تعرض للخطف بسبب علاقته بالمركز.
المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة