حزب كاديما ينوي رسم حدود إسرائيل النهائية

Israeli Prime Minister Ariel Sharon waves as he leaves the hospital in Jerusalem, where he spent the past two days for treatment from a minor stroke. Sharon, 77, left hospital, ready to renew his rivalry with Benjamin Netanyahu, the newly-elected leader of the premier’s old Likud party. "I must hurry to return to work so that we can move forward," a weary-looking but smiling Sharon told reporters as he walked out of the hospital.
يعتزم حزب كاديما -الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون- رسم حدود إسرائيل النهائية في حال فوزه بالانتخابات التشريعية المقررة في 28 مارس/آذار وفق برنامجه السياسي.
 
وينص البرنامج الذي أعده الحزب خلال الأيام القليلة الماضية ونشرته صحيفة معاريف اليوم على أن "الهدف الأسمي للحكومة التي يقودها كاديما سيتمثل في الحفاظ على وجود وأمن دولة إسرائيل الكيان الوطني للشعب اليهودي". 
  
وأضاف البرنامج أن "وجودنا ككيان وطني يهودي يقتضي التخلي عن جزء من أرض إسرائيل في الحدود التي أشارت إليها التوراة". وشدد على أن كاديما يعتبر المضي قدما في عملية السلام مع الفلسطينيين أساسيا.
  
وخلال اجتماع عقده حزب كاديما مؤخرا أعلن النائب روني بار أون أن الحدود النهائية لإسرائيل ستشمل كامل مدينة القدس والمجموعات الاستيطانية في الضفة الغربية لا سيما أرييل وغوش عتسيون ومعالي أدوميم.
  
وأضافت معاريف من جهة أخرى أن برنامج كاديما يرفض قطعا حق الفلسطينيين في العودة إلى إسرائيل ويؤكد التمسك "بخارطة الطريق", خطة السلام الدولية التي تنص خصوصا على إنهاء أعمال العنف وتجميد الاستيطان الإسرائيلي وقيام دولة فلسطينية.
 
كذلك ينص البرنامج -الذي سيعرض قريبا على شارون للموافقة عليه- تغييرا في النظام السياسي الإسرائيلي تفاديا لتشكيلات في البرلمان لا يمكن إدارتها وتفتت السلطة بسبب نظام النسبية المطلقة المطبق حاليا.
  
وتفيد كافة الاستطلاعات بأن حزب كاديما مرشح لتحقيق فوز عريض في الانتخابات التشريعية المقبلة بنحو 40 نائبا من أصل 120 في الكنيست.
المصدر : الفرنسية

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة