كرزاي يقيل مسؤولين كبيرين بعد اتهامهما بالتجسس

كرزاي توعد بملاحقة أي مسؤول يثبت تورطه في التجسس (الفرنسية)
أقال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مسؤولين رفيعي المستوى بعد اتهامها بالتجسس لصالح دول أجنبية، وحذر من أنه لن يتسامح مع أي مسؤول آخر لو ثبت تورطه في مثل هذه التهمة.

وقال كرزاي في كلمة أمام نواب البرلمان الجديد إنه أقال هذين المسؤولين بعد حصول الجهات المختصة على أدلة ملموسة تدينهما، دون أن يوضح هويتهما أو المناصب التي يشغلونها.

وأضاف أنه في حال ثبوت تورط أي مسؤول آخر في التجسس لصالح جهة أجنبية فإنه سيعرض على التلفزيون ويحال إلى المحكمة.

انفجار
يأتي هذا التطور في وقت لقي فيه أربعة أشخاص يعتقد أنهم من مقاتلي حركة طالبان مصرعهم في انفجار لغم أثناء قيامهم بزرعه في إحدى الطرق بإقليم قندهار جنوبي أفغانستان.

كما اعتقلت الشرطة الأفغانية ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم من طالبان من بينهم شخص كان يخطط لتنفيذ هجوم انتحاري في الإقليم نفسه.

وفي حادث آخر اختطف مسلحون يعتقد أنهم من طالبان شرطيين وزعيمين قبليين في كمين نصبوه لدورية تابعة للشرطة في إقليم فرح غربي أفغانستان.

وقتل نحو 1500 شخص هذا العام في سلسلة هجمات نفذها مقاتلون من طالبان المعارضة لحكومة الرئيس حامد كرزاي, كما لقي ما لا يقل عن 60 أميركيا مصرعهم, على أيدي الحركة منذ الإطاحة بها من قبل الولايات المتحدة عقب أحداث سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : وكالات