كاديما يتقدم بالاستطلاعات رغم وعكة شارون

وعكة شارون لم تؤثر على شعبيته كثيرا (الفرنسية)
أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم أن حزب كاديما الجديد الذي أسسه رئيس الوزراء أرييل شارون لا يزال متقدما وسيحصد أكبر عدد من مقاعد الكنيست في الانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في 28 مارس/ آذار القادم، رغم إصابة زعميه بجلطة خفيفة بالدماغ مساء الأحد الماضي.
 
وأشار الاستطلاع إلى أن حزب كاديما (إلى الأمام) سيفوز بـ40 مقعدا من أصل 120 في الكنيست مقابل 19 فقط لحزب العمل برئاسة عمير بيرتس و15 لليكود يمين بزعامة بنيامين نتنياهو و9 لحزب شاس المتشدد.
 
ووفق الاستطلاع، حاز شارون (78 عاما) 46% من الأصوات كأفضل مرشح لمنصب رئيس الوزراء مقابل 19% لنتنياهو و14% لبيرتس.
وأجري الاستطلاع معهد "تيليسكر" أمس على عينة تمثيلية من 550 شخصا تمثل جميع الإسرائيليين مع هامش خطأ يبلغ 4.2%.
 
في سياق متصل كشف تقرير صحي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم أن شارون يعاني من نزلة صدرية وآلام في الظهر والتهاب في المفاصل إضافة إلى الوزن الزائد رغم أن وضعه الصحي بشكل عام جيد.
 
وأشار التقرير –الذي كشف عنه طبيبا شارون بعد موافقته- إلى أن الفحوص الأخيرة اكتشفت عاهة في قلب شارون منذ الولادة، وأنه قد يضطر على إثرها للدخول إلى المستشفى بعد شهر لإجراء عملية قسطرة.
 
وفي الماضي تلقى شارون المعالجة بعد إصابته بجروح أثناء حرب 1948 حيث أدى انفجار إلى إصابته بشظايا في البطن واضطرابات أخرى. كما خضع لعملية استئصال ورم سرطاني بسيط في الصدغ ولعملية إزالة الحصى, ويعاني من مشكلة طرش خفيف.
 
ومنذ 20 سنة يعاني شارون من داء تظهر أعراضه من خلال انتفاخ إبهام
القدم وهو نتيجة حتمية تقريبا لتناول اللحوم بكميات كبيرة.
المصدر : وكالات