تأهب أمني بإندونيسيا تحسبا لهجمات في أعياد الميلاد

عشرات الآلاف من الجيش والشرطة ينتشرون للسيطرة على الوضع الأمني بإندونيسيا (رويترز)

أعلنت الشرطة الإندونيسية عن رفع حالة التأهب الأمني في البلاد إلى أعلى مستوى تحسبا لوقوع هجمات خلال احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة.
 
وبدأت السلطات الإندونيسية بنشر عشرات الآلاف من قوات الجيش والأمن قرب المرافق الحيوية والكنائس في أنحاء البلاد. وقال قائد قطاع الأمن في الشرطة الإندونيسية إيسمردا ليبانغ إن المخاطر المحتملة خلال احتفالات نهاية العام تتضمن "الإرهاب والتخريب والترويع والخطف".
 
وأشارت مصادر أمنية إلى أنه سيتم نشر 61 ألف شرطي في المدن والبلدات الإندونيسية، حيث ستتمركز قوة قوامها 17350 شرطيا في جاكرتا.
 
كما سينتشر آلاف الجنود في محيط الكنائس. وقال قائد شرطة جاكرتا الجنرال فيرمان غني إن 11 جماعة إسلامية عرضت المساعدة لحماية الكنائس وأماكن العبادة ونشر 7000 من أفرادها لحراسة تلك المناطق، مشيرا إلى أن السلطات رحبت بالعرض. 
 
وأصدرت سفارتا الولايات المتحدة وأستراليا تحذيرات جديدة من إمكانية تعرض مواطني الدول الغربية لهجمات في إندونيسيا تضمنت إشارة إلى تصريحات سابقة لمسؤولين قالوا فيها هذا الأسبوع إن منفذي الهجمات قد يتحولون إلى تكتيك الخطف.
 
يشار إلى أنه في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قتل 20 شخصا على الأقل في ثلاثة انفجارات هزت جزيرة بالي السياحية وذلك في ثاني هجوم على الجزيرة بعد تفجيرات عام 2002 التي أودت بحياة أكثر من 200 شخص غالبيتهم من السياح الأجانب.
  
وشهدت إندونيسيا هجمات استهدفت كنائس متزامنة مع احتفالات أعياد الميلاد قبل خمس سنوات وأسفرت عن مقتل 19 شخصا.
المصدر : وكالات