المحقق ببرنامج النفط مقابل الغذاء يبقي ملفه مفتوحا

فولكر قرر إبقاء الملف حيا ثلاثة أشهر (الفرنسية)
أعلنت الأمم المتحدة أمس الخميس أن التحقيق المستقل للمنظمة الدولية بشأن برنامج النفط مقابل الغذاء بالعراق الذي تلطخه الفضائح، سيبقى مفتوحا حتى 31 من مارس/ آذار ليتسنى للمدعين من مختلف الدول ملاحقة المخالفين ومقاضاتهم.

وبعد ذلك سيتم تسليم الأمم المتحدة الوثائق التي جمعت خلال تحقيق دام 18 شهرا، وأجرته لجنة التحقيق المستقلة برئاسة بول فولكر الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي).

ووافق مارك مالوتش براون مدير مكتب الأمين العام كوفي أنان في رسالة، على طلب فولكر إبقاء مكتب اللجنة مفتوحا لمساعدة "أجهزة تنفيذ القانون والأجهزة الرقابية المختصة بالقضايا التي قد يتابعونها ضد شركات وأفراد وكيانات".

وقال براون إن لجنة فولكر لن تستأنف تحقيقها، لكنها ستبقي فحسب الوثائق مفتوحة لمساعدة جهات الادعاء بشتى أنحاء العالم على متابعة النتائج التي توصل إليها التحقيق. وأضاف أن اللجنة سوف تحل يوم 31 من ديسمبر/ كانون الأول ويتغير اسمها إلى مكتب لجنة التحقيق المستقل.

وكان فولكر اتهم بتقريره الأخير يوم 27 من أكتوبر/ تشرين الأول أكثر من 2200 شركة بـ 66 دولة، بتحويل نحو 1.8 مليار دولار إلى حكومة الرئيس السابق صدام حسين من خلال برنامج النفط مقابل الغذاء الذي بلغت قيمته 64 مليار دولار.

وبدأت بعض الدول تحقيقات مع أفراد وجماعات وشركات، لكن كثيرا منها تجاهل الرشى والعمولات التي كانت تدفع أثناء تنفيذ البرنامج.

أنان أغضبته أسئلة الصحفيين عن دوره بفضيحة النفط مقابل الغذاء (رويترز -أرشيف)
من جانبه انتقد الأمين العام للأمم المتحدة الذي يتسم بهدوء الطبع عادة، ما اسماه التغطية الإعلامية الجائرة لدوره وابنه في برنامج النفط مقابل الغذاء.

ووبخ أنان جيمس بون من صحيفة تايمز أوف لندن الذي قال له "روايتك للأحداث ليس لها منطق حقا" مما دفع الأمين العام للرد عليه بغضب قائلا "أعتقد أنك وقح للغاية، اسمع يا جيمس بون إنك تتصرف كطالب غير ناضج بهذه القاعة لشهور وسنوات عديدة، إنك تسبب الحرج لزملائك ومهنتك، من فضلك توقف عن سوء التصرف ودعنا ننتقل لموضوع مهم".

وأوضح أمين المنظمة الدولية أن الاهتمام الكافي لم يعط لقضايا الرشوة وتهريب النفط خارج البرنامج. ولدى سؤاله ثانية عما إذا كان اشترى سيارة مرسيدس معفاة من الضرائب لابنه كوجو من خلال الخصم الدبلوماسي الذي يتمتع به أجاب أنان "أعلم أنكم جميعا تنتابكم الهواجس بسبب السيارة، إذا أردتم أن تعرفوا المزيد عنها وجهوا أسئلتكم لابني أو محاميه فأنا لست المتحدث باسمه ولست محاميه".

المصدر : وكالات