عـاجـل: ترامب يقول إنه لم يناقش قيام ماكرون بتوجيه رسالة مشتركة من مجموعة السبع إلى طهران بشأن ملفها النووي

الحكم غدا على هولندي متهم بقضية إبادة الأكراد بالعراق

 إنرات أكد أنه لم يكن يعرف الغاية من استخدام المواد (الفرنسية)

من المنتظر أن تصدر محكمة هولندية غدا الجمعة حكمها في قضية تاجر المواد الكيماوية فرانز فان إنرات (63) عاما، المتهم بالمساهمة في عمليات الإبادة الجماعية ببيعه مكونات غاز سام لنظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في الثمانينيات من القرن الماضي.

وستصدر المحكمة غدا قرارها فيما إذا كان إنرات مذنبا ببيع تلك المواد التي استخدمت في أحداث حلبجة التي قتل فيها نحو خمسة آلاف كردي في يوم واحد عام 1988. كما ستقرر المحكمة غدا فيما إذا كانت هذه الأحداث تعتبر "إبادة جماعية" أم لا.

ويتهم إنرات بالتواطؤ في "جرائم حرب" من خلال هجمات كيماوية يتهم النظام العراقي السابق بشنها على مدن وقرى كردية في العراق وإيران، وبينها هجوم على مدينة سردشت عام 1987.

ويعتبر إنرات أول هولندي يتهم في قضية إبادة، ويمكن أن يقاضى بموجب حكم صادر عن المحكمة العليا في هولندا يخول المحاكم الهولندية صلاحية شاملة في مجال جرائم الحرب والإبادة، بما أن المتهمين يقيمون في هولندا.

وبدوره لا ينكر إنرات بيعه تلك المواد للنظام العراقي السابق، لكنه يؤكد أنه كان يجهل الغاية النهائية لاستخدامها، وكان النائب العام قد أكد لدى افتتاح المحاكمة في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، أن الهجمات بالأسلحة الكيماوية التي شنتها بغداد أسفرت عن مقتل الآلاف في العراق وإيران.

يذكر أن إنرات كان قد أوقف في السابع من ديسمبر/ كانون الأول الماضي في هولندا بينما كان على وشك الفرار، وقد رفض القضاء طلبات عدة للإفراج عنه مؤقتا.

وكان إنرات الذي استهدفه تحقيق أميركي اعتقل عام 1989 في إيطاليا، لكنه فر إلى العراق حيث بقي حتى غزو هذا البلد عام 2003، ولجأ إلى هولندا، وتخلت الولايات المتحدة في عام (2000) عن طلب تسليمه، بدون أن تذكر أي سبب، أما السلطات الهولندية فلم يكن لديها سبب لاعتقاله إلى أن اتهم بالمساهمة في جرائم الإبادة الجماعية.

المصدر : وكالات