انتخاب رئيس للبرلمان الأفغاني ورمسفيلد يزور كابل

رمسفيلد (يسار) يؤكد مواصلة القوات الأميركية لمهماتها الكبرى بأفغانستان (الفرنسية)

انتخب أعضاء مجلس النواب الأفغاني اليوم زعيم المعارضة يونس قانوني رئيسا للمجلس بعد أن تقدم بفارق ضئيل على زعيم جماعة سابق متحالف مع الرئيس حامد كرزاي.
 
وجاء انتخاب قانوني وهو طاجيكي في المرتبة الثانية بفارق كبير بعد كرزاي في انتخابات الرئاسة العام الماضي، ليترأس مجلس النواب المؤلف من 249 مقعدا بأغلبية 122 صوتا، مقابل 117 صوتا حصل عليها أقرب منافسيه وهو عبد الرب رسول سياف.
 
وتم افتتاح المجلس يوم الاثنين بحضور ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي، في إطار أول برلمان منتخب في أفغانستان في أكثر من 30 عاما.
 
من جهة أخرى تم اختيار صبغة الله مجددي رئيس أول حكومة مجاهدين في أوائل التسعينيات والحليف المقرب لكرزاي، رئيسا للغرفة العليا (مجلس الشيوخ) للبرلمان المؤلف من 102 مقعد.
 
زيارة رمسفيلد
على صعيد آخر يقوم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد اليوم بزيارة قصيرة لأفغانستان ليتباحث مع الرئيس حميد كرزاي, قرار واشنطن خفض عدد جنودها في أفغانستان.
 
وقد أعلنت واشنطن أمس أنها ستسحب في عام 2006من ألفين إلى ثلاثة آلاف عسكري، من أصل 19 ألف جندي أميركي منتشرين في أفغانستان.
 
وتشارك القوات الأميركية في تدريب الجيش والشرطة الأفغانيين وتقوم أيضا بعمليات مكافحة ما تسميه الإرهاب جنوب وشرق البلاد.
 
وقد أكد رمسفيلد أن خفض القوات الأميركية بأفغانستان لن يغير التركيز على "مكافحة الإرهاب" في البلاد.
 
وقبل وصوله لكابل زار الوزير الأميركي صباح اليوم باكستان وتفقد الجنود الأميركيين الذين أرسلوا للمساعدة في عمليات الإنقاذ بالمناطق التي ضربها الزلزال في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حيث أسفر عن مقتل 73 شخصا.
المصدر : وكالات