الجيش الإندونيسي يبدأ المرحلة الأخيرة لسحب قواته من آتشه

الحكومة تسحب قواتها من آتشه وتتحفظ على تسليم أسلحة المتمردين (الفرنسية-أرشيف)

سحب الجيش الإندونيسي اليوم 1600 من عناصره من إقليم آتشه، في بداية المرحلة الأخيرة من مراحل تطبيق معاهدة سلام تنهي صراعا بين الحكومة والمتمردين دام ثلاثة عقود وراح ضحيته 15 ألف شخص.
 
وقال مسؤولون إندونيسيون إنه تم سحب نحو 1600 جندي وست دبابات على متن سفينيتن من أحد موانئ إقليم آتشه.
 
ويتوقع أن تكتمل المرحلة الرابعة الأخيرة من سحب الجيش في الأسبوع المقبل حسب مقتضيات اتفاق السلام مع المتمردين القاضية بخفض الوجود الأمني الحكومي إلى 14700 جندي و9100 رجل شرطة كلهم مجندون محليا.
 
ويأتي سحب الحكومة لهذا العدد من قواتها بعد يوم من إلقاء متمردي حركة آتشه الحرة آخر أسلحتهم بموجب اتفاق السلام الذي وقع مع الحكومة الإندونيسية.
 
وقالت البعثة الدولية لمراقبة السلام إن المتمردين سلموا 35 قطعة سلاح إضافية ما يفي بمتطلبات الاتفاق الذي أبرم في هلسنكي في 15 أغسطس/ آب الماضي مع الحكومة الإندونيسية.
 
وجرت عملية تسليم الأسلحة في ملعب لكرة القدم في بندا آتشه, طبقا ليوري لاس من بعثة دولية مكلفة بالإشراف على تطبيق اتفاق السلام.
 
وقال الجيش الإندونيسي إنه سيواصل سحب قواته من إقليم آتشه رغم تحفظه بشأن عدد وطبيعة قطع الأسلحة التي تخلى عنها المتمردون.
 
ويقضي الاتفاق بين الطرفين على تخلي المتمردين على 840 قطعة سلاح مقابل خفض إندونيسيا لوجودها الأمني بالإقليم إلى أدنى المستويات.
 
كما ينص الاتفاق على تخلي المتمردين السابقين عن المطالبة بالاستقلال عن إندونيسيا مقابل تشكيل حكومة محلية. كما منحت الحكومة العفو للمتمردين وسمحت لهم بتشكيل حزب سياسي محلي.
المصدر : وكالات