عـاجـل: ترامب: مهامنا القتالية انتهت وأصبح الأكراد آمنين وتم تأمين مقاتلي تنظيم الدولة المعتقلين

الكونغرس يستعد للتصويت على قانون يحظر التعذيب

أوضاع المعتقلين في غوانتانامو أثارت قلقا دوليا متزايدا (رويترز-أرشيف)
يصوت مجلس النواب الأميركي في وقت لاحق اليوم السبت على مشروع قانون يحظر التعذيب في المعتقلات, بينما يتصاعد الجدل في أروقة الكونغرس والبيت الأبيض بشأن وسائل مكافحة ما يسمى الإرهاب.
 
وقد وضع مفاوضون بالكونغرس التفصيلات النهائية لمشروع قانون حظر تعذيب المعتقلين المحتجزين لدى الولايات المتحدة ولكنه يسمح أيضا باستخدام "أدلة تم الحصول عليها بالقهر" ضد السجناء في معتقل غوانتانامو.
 
واعتبر المدافعون عن حقوق الإنسان أنهم حققوا فوزا كبيرا عندما قبل الرئيس الأميركي جورج بوش على مضض تعديل السيناتور جون مكين لاشتراط المعاملة الإنسانية للمعتقلين.
 
من جهة أخرى يشهد الكونغرس مواجهة إزاء الهامش المتاح للقوى الأمنية في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب بعد فشل التصويت الذي يهدف إلى تسريع التمديد لقانون "الوطنية" الذي تنتهي مدة بعض بنوده بنهاية الشهر الجاري.
 
ورغم النداءات المتكررة التي أطلقها الرئيس الأميركي جورج بوش للتمديد لهذا التشريع الذي أقر عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 وآخرها الخميس، لم ينجح الجمهوريون في جمع 60 صوتا ضروريا لاختصار النقاش. فقد أيد 52 عضوا في مجلس الشيوخ هذا النص وعارضه 47 بسبب تصويت أربعة جمهوريين متمسكين بالدفاع عن الحريات الفردية ضده.
 
وقد زادت المعارضة للقانون بعدما كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس بوش سمح في العام 2002 بالتنصت على مكالمات هاتفية للآلاف من الأميركيين دون تفويض من القضاء.
المصدر : وكالات