نيجيريا تفرق بالغاز تظاهرة نسوية ضد حوادث الطائرات

106 أشخاص لقوا حتفهم في تحطم الطائرة منهم 50 طفلا (الفرنسية)
واجهت السلطات النيجيرية بخراطيم المياه والغاز نحو 200 متظاهرة من أمهات وعائلات الذين قضوا في حادثة الطائرة التي سقطت إثر خلل فني مطلع الأسبوع  وراح ضحيتها 106 أشخاص منهم 50 طفلا.
 
ومنعت الشرطة النساء من التوجه إلى مقر الحكومة في مدينة لاغوس، وقالت بولا بلغوري وهي إحدى المنظمات للتجمع "إننا أمهات مهتمات بسلامة وأمن الركاب المسافرين وعائلاتهم على الطائرات النيجيرية" التي يصفها خبراء الأمن والسلامة الجوية بالضعيفة.
 
وذكرت بلغوري أن المتظاهرات لم يتوقعن أن يتم منعهن من تقديم رسالة احتجاج للمسؤولين الحكوميين عبر المسيرة التي قررن القيام بها. وأوضحت أن الرسالة تتضمن انتقادا للحكومة لعدم أخذ قضية سلامة الطائرات محمل الجد.
 
من جانبها نفت الشرطة استخدام الماء والغاز لتفريق المتظاهرات، وقال المتحدث باسم شرطة لاغوس أولابدي أوجاجوني "ليس صحيحا أننا استخدمنا الغاز"، وأوضح أن الشرطة التقت بالنساء، ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.
 
وكانت طائرة DC-9 المملوكة لشركة سوسوليسو سقطت في ميناء هاركورت واشتعلت فيها النيران، وقد أظهرت التحقيقات الأولية أن عاصفة جوية تسببت في الحادثة.
المصدر : رويترز