السلطات الليبيرية ترفض مزاعم بتزوير الانتخابات الرئاسية

أنصار وايا تظاهروا احتجاجا على نتائج الانتخابات (الفرنسية)
رفضت السلطات الانتخابية في ليبيريا مزاعم نجم كرة القدم السابق جورج وايا بحدوث تزوير وتلاعب في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية التي خسر فيها أمام وزيرة المالية السابقة إيلين جونسون سيرليف.

وقال رئيس المفوضية الوطنية للانتخابات جوزيف بليدي إن الإحصاءات التي تقدم بها مؤتمر التغيير الديمقراطي الذي يتزعمه النجم السابق في فريق أي سي ميلان الإيطالي في شكواه لا تشير إلى حدوث عمليات تزوير واسعة، وأن الأدلة التي قدمت في هذا الاتجاه غير كافية.

وكان المراقبون الدوليون قالوا إن الانتخابات التي جرت الشهر الماضي كانت شفافة وحرة بشكل عام.

وفازت سيرليف بنحو 60% من الأصوات لتصبح بذلك أول إمرأة تتولى منصب الرئاسة في البلاد. وحصل منافسها وايا على نحو 40% فقط من الأصوات.

وكان أنصار وايا عطلوا في وقت سابق من هذا الأسبوع حركة المرور في أحد شوارع مونروفيا وحطموا زجاج السيارات ورشقوا رجال الشرطة بالحجارة احتجاجا على ما يقولون إنه تزوير للانتخابات.

وجرت أول انتخابات برلمانية إضافة إلى الرئاسية في ليبيريا الشهر الماضي منذ انتهاء حرب أهلية استمرت 14 عاما وأدت إلى قتل ربع مليون شخص وتشريد نحو ثلث السكان وتدمير البنية الأساسية للبلاد.


 
ويتوقع أن تنهي هذه الانتخابات مرحلة انتقالية بدأت باتفاق سلام وقعته في أغسطس/آب 2003 أطراف الحرب الأهلية التي استمرت بين عامي 1989 و2003, وذلك بعد نفي الرئيس الليبيري المخلوع تشارلز تايلور إلى نيجيريا.
المصدر : وكالات