روسيا تعاتب أحمدي نجاد لتشككه بالمحرقة

إنكار أحمدي نجاد محرقة اليهود أثار ردود فعل غاضبة في الغرب (رويترز)

انتقدت روسيا تصريحات الرئيس الإيراني المشككة فيما يسمى المحرقة النازية لليهود والداعية لنقل إسرائيل إلى أوروبا أو الولايات المتحدة أو كندا، وجددت التأكيد على دعمها لحق إسرائيل في التمتع بوجود آمن ومستقر.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن موسكو تريد عبر ذلك التأكيد على ما أسمته موقفها المبدئي من هذه المسألة، مشيرة إلى أن التحدث عن المحرقة بهذا الشكل يخالف ميثاق الأمم المتحدة والمعايير المتعارف عليها دوليا.

ولم يتضمن بيان الخارجية الروسية -الذي جاء متأخرا نوعا ما عن ردود الفعل الدولية الأخرى- أي إدانة صريحة للرئيس الإيراني.

"
جورج بوش حمل بشدة على الرئيس الإيراني بسبب برنامج بلاده النووي ودعواته إلى تدمير إسرائيل
"
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش وصف في مقابلة مع شبكة تلفزيون "فوكس نيوز" إيران بأنها تشكل تهديدا حقيقيا للعالم وجزءا مما سماه محورا للشر، وحمل بشدة على الرئيس الإيراني بسبب برنامج بلاده النووي ودعواته إلى تدمير إسرائيل.

من جانبه أعرب الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي رعنان غيسين عن أمله بأن يدرك العالم من خلال هذه التصريحات طبيعة النظام الإيراني وخصوصا برنامجه النووي ودعمه لما يسمى الإرهاب، معتبرا أن ذلك "يشكل خطرا على الحضارة الغربية برمتها".

أوروبيا قال مسؤول بارز في وزارة الخارجية الألمانية إن مسؤولين ألمان يبحثون فرض نوع ما من القيود على سفر الرئيس الإيراني تشمل منعه من دخول البلاد بعدما أنكر حدوث محرقة اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية مرتين.

وقبل ذلك اعتبر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن صبر الأوروبيين حيال إيران له حدود, وكرر أن التصريحات الأخيرة للرئيس الإيراني غير مقبولة وتفتقد حس المسؤولية.

ردود عربية
وفي المقابل وصف المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر محمد مهدي عاكف إسرائيل بأنها "ورم سرطاني", وأكد أنه لو كان في السلطة لما اعترف بها ولأجرى استفتاء شعبيا حول اتفاقية السلام الموقعة معها.

خالد مشعل أكد أن حماس وإيران جبهة واحدة ضد من وصفهم بأعداء الإسلام (الفرنسية-أرشيف)
وقال عاكف في مقابلة نشرتها اليوم الخميس صحيفة "الأهرام ويكلي" إنه إذا كان الإسرائيليون يريدون العيش في المنطقة كمواطنين عاديين فإن هذا لا يمثل مشكلة ولكن إذا استمروا دولة محتلة ومستبدة فإن هذا لن يقبل أبدا.

من جهته حذر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل من أن حركته ستشن هجمات على إسرائيل في حال مهاجمتها إيران, كما ستقوم بتوسيع ما وصفه بساحة المعركة.

وأوضح مشعل الذي يزور طهران حاليا أنه كما تقوم إيران بالدفاع عن الحقوق الفلسطينية فإن حماس ستدافع عنها, مضيفا أن الطرفين جزء من جبهة واحدة ضد من وصفهم بأعداء الإسلام وكل عنصر من هذه الجبهة يدافع عن نفسه بوسائله الخاصة في منطقته.

وكان الرئيس الإيراني كرر أمام حشد في مدينة زاهدان الأربعاء الماضي تشكيكه في محرقة اليهود، وقال "لقد اختلقوا أسطورة تحمل اسم مذبحة اليهود، ووضعوها في مكانة أعلى من الله ذاته ومن الدين نفسه ومن الأنبياء أنفسهم".

وجدد أحمدي نجاد مطالبته لأوروبا والولايات المتحدة وكندا بإعطاء إسرائيل قطعة في أراضيهم ليقيموا عليها دولة لإسرائيل، مضيفا "كونوا على ثقة بأنكم إذا فعلتم ذلك فإن الشعب الإيراني لن يحتجّ عليكم بعد الآن وسيدعم قراركم".

المصدر : الجزيرة + وكالات