أوروبا تدعم طلب انضمام مقدونيا رغم التحفظات الفرنسية

شتاينمار يرى انضمام مقدونيا مهم من أجل مستقبل كوسوفو (رويترز)
قال وزير الخارجية الألماني فرانك والتر شتاينماير إن قمة الاتحاد الأوروربي التي ستنعقد في وقت لاحق اليوم في بروكسل من المرجح أن توافق على طلب مقدونيا التنافس على الانضمام للعصبة الأوروبية بالرغم من التحفضات الفرنسية على هذا الموضوع.
 
وأعرب شتاينماير في كلمة ألقاها في البوندستاغ (مجلس النواب) قبل توجهه إلى بروكسل لحضور قمة الاتحاد الأوروبي, عن توقعه أن يربط الزعماء الأوروبيون بين فتح ملف انضمام مقدونيا وبين مناقشة مستقبل حدود الاتحاد الأوروبي.
 
واستغل شتاينماير الحديث عن موضوع مسقبل حدود الاتحاد الأوروبي لأن فرنسا كانت قد طالبت ببحث هذا الموضوع، كما أنه كان يرمي من وراء ذلك إلى الإجابة عن جميع الاعتراضات التي أعربت عنها أربع دول أوروبية.
 
ويرى شتاينمار أيضا أن السماح لمقدونيا بالتنافس لنيل اللقب مهم أيضا لمحادثات العام المقبل بشأن مسألة انضمام كوسوفو.
 
وكانت اللجنة التنفيذية الأوروبية قد أوصت بالسماح لمقدونيا التي كانت على حافة حرب أهلية قبل أربعة أعوام لولا وساطة أوروبية تكللت بالتوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة مع الأقلية الألبانية, بالتنافس على نيل لقب العضوية, في إطار ما رأت أوروبا أنه جزء من إستراتيجية ترسيم حدود منطقة غربي البلقان لتوحيد جميع الدول الواقعة ضمن خارطتها.
 
كما أعرب شتاينمار عن أمله أن تتوصل القمة لاتفاق بشأن مقترح بريطاني لتنظيم ميزانية الاتحاد الأوروبي. وكانت بريطانيا قد رفعت المقترح إلى الاتحاد يوم أمس. وتوقع الوزير الألماني أن تستمر القمة حتى يوم السبت المقبل نظرا لكثافة وحساسية المواضيع المدرجة على جدول أعمالها.
المصدر : وكالات