اعتقال ثلاثة جزائريين بإسبانيا بتهم دعم الجماعة السلفية

الشرطة الإسبانية في حملة على جزائريين مشتبه في صلاتهم الإرهابية (الفرنسية)

قرر القضاء الإسباني الحبس الاحترازي في حق ثلاثة جزائريين من سبعة اعتقلوا الجمعة الماضية في جنوبي البلاد على خلفية تهم بتمويل "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، أبرز الحركات المسلحة الجزائرية.

وقال مصدر قضائي أمس إن المدعي العام الإسباني فيليسك ديغايون أمر بالإضافة إلى ذلك بإطلاق سراح امرأة جزائرية كانت اعتقلت مع السبعة.

وأوضح المصدر أن أربعة من المعتقلين السبعة نفوا -خلال استجوابهم- التهم الموجهة إليهم والمتعلقة بحشد الدعم اللوجستي والمالي للجماعة السلفية للدعوة والقتال التي يشتبه في صلاتها بتنظيم القاعدة.

وسوف يستمع القاضي ديغايون أيضا إلى الثلاثة الآخرين الذين اعتقلوا خلال العملية وهم جزائري وألباني من كوسوفو وامرأة إسبانية.

وكان هؤلاء الأشخاص السبعة اعتقلوا في مناطق ملقة وتوريمولينوس وماربيا بجنوبي إسبانيا.

وقال وزير الداخلية خوسيه أنتونيو ألفونسو إن هؤلاء الأشخاص كانوا "يقومون بمهمات تمويل ودعم لوجستي"، مشيرا إلى أن اعتقالهم أتاح "تفكيك شبكة تمويل مرتبطة بتنظيم القاعدة" في إسبانيا.

وكانت السلطات الإسبانية قد اعتقلت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي 11 جزائريا في جنوبي البلاد للاشتباه في توفيرهم الدعم اللوجستي والمالي للجماعة السلفية للدعوة والقتال.

وبعد ذلك بأسبوع وجه القضاء لأربعة منهم تهما بالانتماء لخلية إرهابية وأطلق سراح الآخرين شريطة تسليم جوازات سفرهم للمحكمة ومراجعتها بشكل أسبوعي.

المصدر : وكالات