عـاجـل: رويترز: الكرملين يقول إنه سيدرس فكرة ألمانيا إقامة منطقة أمنية بإشراف دولي في شمال سوريا بمشاركة تركيا وروسيا

الأمم المتحدة تحث إثيوبيا وإريتريا على خفض التوتر

قوات إثيوبية تنتشر قرب المنطقة العازلة في الحدود مع إريتريا (الفرنسية)
حث مسؤول رفيع المستوى بالأمم المتحدة إثيوبيا وإريتريا على اتخاذ الخطوات الكفيلة بخفض التوتر على حدودهما وسط مخاوف من اندلاع حرب بين الدولتين الجارتين بالقرن الأفريقي.

وقال مساعد الأمين العام للمنظمة الدولية لعميات السلام جان ماري غينو للصحفيين عقب محادثات مع رئيس الوزراء الإثيوبي مليس زيناوي بأديس أبابا إن تعهد زعيمي البلدين بإقرار السلام ليس كافيا، مشيرا إلى أن الحسابات الخاطئة حول النزاع الحدودي يمكن أن تؤدي إلى إشعال الحرب.

وأشاد غينو الذي يرافقه كبير مستشاريه العسكريين راندير كومار ميتا بقرار إثيوبيا مطلع الأسبوع الحالي بسحب القوات بعيدا عن الحدود استجابة لتعليمات الأمم المتحدة للحيلولة دون تجدد الحرب.

وبعد لقائهما زيناوي من المقرر أن يتوجه المسؤولان الدوليان إلى أسمرا، حيث سيلتقيان الرئيس الإريتري أسياس أفورقي. وقد قرر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إرسال هذين المسؤولين الكبيرين لتقويم الوضع الميداني والبحث في ما يمكن القيام به لتحسينه، بعد القرار الذي اتخذته أسمرا بإبعاد موظفين من الأمم المتحدة.

وتزايدت التوترات على امتداد الحدود بين إثيوبيا وإريتريا في الشهور الأخيرة مع قيام الجانبين بمناورات عسكرية على جانبي الحدود التي لم يتم ترسيمها والممتدة ألف كيلومتر، مما أثار مخاوف من تكرار الحرب الحدودية التي دارت بين 1998 و2000 والتي أسفرت عن سقوط 70 ألف قتيل.

وينظر إلى خطوات إريتريا للحد من أنشطة الأمم المتحدة على نطاق واسع على أنها إشارة إلى إحباطها بسبب رفض إثيوبيا تنفيذ حكم مستقل حول موقع الحدود وعدم إجبار المجتمع الدولي لها على الانصياع للحكم.

المصدر : وكالات