إثيوبيا تسحب قواتها من الحدود مع إريتريا

ميسفين دعا أسمرا للاستفادة من قرار أديس أبابا الأحادي الجانب(الفرنسية-أرشيف)
قررت إثيوبيا سحب قواتها من حدودها مع إريتريا تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي الصادر أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية إن وزير الخارجية سيوم ميسفين أكد أن بلاده ستعمل على إعادة انتشار قواتها من الحدود مع خصمها إريتريا.
 
ودعا ميسفين حكومة أسمرا إلى الاستفادة من خطوة أديس أبابا أحادية الجانب تجنبا لأي عقوبات قد يتخذها مجلس الأمن.
 
وكان مجلس الأمن أصدر قرارا في الثالث والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يدعو إثيوبيا وإريتريا إلى ضبط النفس, كما طلب من أسمرا التوقف عن عرقلة عمل قوة الأمم المتحدة.
 
كما أصدر المجلس قرارا آخر طالب فيه إريتريا بسحب قرارها بطرد مراقبين أميركيين وكنديين وأوروبيين وروس تابعين لبعثة الأمم المتحدة المكلفة بمراقبة الحدود مع أديس أبابا.
 
وهدد المجلس باتخاذ قرار حول كيفية الرد على القرار الإريتري الذي طلب من هؤلاء المراقبين مغادرة البلاد خلال عشرة أيام.
 
وقرر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الخميس الماضي إرسال جان ماري جويهينو الأمين العام المساعد للمنظمة لحفظ السلام إلى إريتريا في محاولة لإقناعها بالعدول عن ذلك القرار.

والمعنيون بقرار الطرد الإريتري هم 160 شخصا حسب ما أفاد به مصدر دبلوماسي في أسمرا, في حين أن قوة الأمم المتحدة تصل نحو 3794 عنصرا عسكريا ومدنيا من دول عدة بينها الهند والأردن وكينيا.
المصدر : وكالات