محامية العريان تؤكد بمرافعتها النهائية أن محاكمته سياسية

محامية العريان قالت في مرافعتها إنه يحاكم على آرائه (الفرنسية-إرشيف)

شددت ليندا مورينو محامية الأستاذ الجامعي الفلسطيني المعتقل في فلوريدا سامي العريان خلال مرافعتها الختامية أمام هيئة المحلفين أن قضية البروفيسور سياسية وليست جنائية.

 

وذكرت مورينو وشريكها وليم موفيت أن العريان "لم يرتكب أي خطأ إلا أنه كان يتحدث ويكتب وينشر آراء قوية فيها عداء لاحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية ويدافع عن حق شعبه في أن يعيش عيشة كريمة".

 

وأوضحت أن محاكمة العريان (47 عاما) "هي محاكمة لآرائه ومعتقداته, وهو عمل مناف للقيم الأميركية".

 

ويواجه العريان الذي عمل أستاذا في جامعة فلوريدا وثلاثة فلسطينيين آخرون 51 تهمة تتعلق بالتآمر للقتل وغسيل الأموال ومخالفة قوانين الهجرة والمساعدة في تمويل حركة الجهاد الإسلامي المصنفة كمنظمة إرهابية في واحدة من أبرز قضايا مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001.

 

ومعلوم أن الولايات المتحدة صنفت حركة الجهاد الإسلامي عام 1997 على أنها "منظمة إرهابية" وحملتها مسؤولية قتل أكثر من مائة شخص في إسرائيل منهم ثلاثة أميركيين.

 

كما أن معظم الأدلة التي قدمت ضد المتهمين خلال المحاكمة التي استمرت خمسة أشهر في تامبا تقوم على آلاف الساعات من المكالمات الهاتفية التي تم التنصت عليها ورسائل البريد الإلكتروني والفاكس التي تم التقاطها والسجلات المصرفية التي تم تجميعها على مدى عشر سنوات.

 

وكان العريان وسميح حمودة وحاتم فارس وغسان بلوط اعتقلوا في فبراير/شباط 2003 بتهم تقديم أموال ودعم للجهاد الإسلامي. وقال وزير العدل الأميركي جون أشكروفت عند اعتقال العريان إن الأخير كان مسؤولا وقت اعتقاله عن فرع حركة الجهاد في أميركا الشمالية.

 

من جهتها وصفت ممثلة الادعاء العام شيري كريغسمان العريان الذي يعيش في أميركا منذ 30 عاما أمس بأنه "مسؤول رفيع في جماعة إجرامية" وأنه كان يستخدم قدراته الأكاديمية والهيئة الخيرية والمدرسة التي أسسها في تامبا لتمويل حركة الجهاد الإسلامي.

 

وأضافت أن هنالك "كوما" من الأدلة على ذلك، مشيرة إلى أن العريان الذي كان أستاذا في هندسة الحاسوب "كان يعمل بروفيسورا نهارا وإرهابيا خلال الليل".

 

من جهته قال وليم موفيت محامي الدفاع الثاني عن العريان، إن الأخير كان يدافع عن أفكار غير شعبية، مضيفا أنه لو توقف العريان عن الكلام "لما حدث شيء هنا ولما كنا أصلا في قاعة المحكمة".

 

وسيواصل المحامي موفيت مرافعته اليوم لتبدأ المرافعات المتعلقة بالمتهمين الثلاثة الآخرين، ويتوقع أن تحسم هيئة المحلفين موقفها من القضية نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل.

المصدر : وكالات