استئناف المفاوضات السداسية بشأن نووي بيونغ يانغ

اجتماعات اليوم مكرسة لإيجاد خارطة طريق لبيان سبتمبر (الفرنسية-أرشيف)

بدأت اليوم وفود ست دول في بكين اجتماعات تمهيدية لجولة مفاوضات جديدة تهدف إلى إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برامجها النووية هي الخامسة من نوعها خلال عامين.

وستسعى وفود اليابان وروسيا والصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في هذه الجولة التي تستمر ثلاثة أيام لتسوية الأزمة الناشبة عن قرار كوريا الشمالية أواخر العام 2002 استئناف برنامجها النووي، منتهكة اتفاقا مع الولايات المتحدة يعود إلى العام 1994.

ودعا المفاوض الصيني وودواي في كلمته في افتتاح المفاوضات الوفود إلى أن يكونوا "مرنين وبرغماتيين".

من جهته قال المفاوض الياباني كنيشيرو ساساي قبل افتتاح المفاوضات إن اليابان ستقترح "خريطة طريق لتطبيق الإعلان المشترك" الصادر يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي.

هيل يؤكد رفض تسليم مفاعل الماء الخفيف قبل إزالة الأسلحة(رويترز)
خلافات
وكانت وفود الدول الست قد اتفقت خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات في سبتمبر/أيلول الماضي على إعلان جاء فيه أن كوريا الشمالية توافق على مبدأ التخلي عن برامجها النووية مقابل مساعدة على صعيد الطاقة وضمانات أمنية.

لكن خلافات كبيرة ما زالت قائمة ولا تقتصر فقط على احتمال جدولة تخلي بيونغ يانغ عن السلاح النووي.

وينتظر أن تكرر كوريا الشمالية خلال هذه الأيام الثلاثة, المطالبة بمفاعل يعمل بالماء الخفيف مقابل التخلي عن برنامجها النووي حسبما ذكرت أمس وكالة إنترفاكس الروسية نقلا عن مصدر دبلوماسي كوري شمالي.

بالمقابل أكد المفاوض الأميركي كريستوفر هيل اليوم الأربعاء معارضة الولايات المتحدة لهذا الخيار، وقال للصحفيين إن "وفدنا قال بوضوح إن عليهم أولا التخلص من السلاح النووي وإيجاد شبه جزيرة كورية منزوعة السلاح النووي".

وأضاف أنه عندما يعود الكوريون الشماليون إلى معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي مع ضمانات من الوكالة الدولية للطاقة الذرية "سنقوم في الوقت المناسب بإجراء محادثات حول تسليم مفاعل يعمل بالماء الخفيف".

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش أشاد في خطاب ألقاه في البرازيل الأحد الماضي باليابان باعتبارها حليفة الولايات المتحدة ضد "الطاغية", وهو ما اعتبر إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل دون أن يسميه.

المصدر : وكالات