دورة ثانية من الانتخابات الرئاسية الليبيرية اليوم

مرشحا الرئاسة لم يحصلا على نسبة تؤهلهما للوصول إلى الحكم (الفرنسية-أرشيف)

تبدأ في ليبيريا اليوم الثلاثاء دورة ثانية من الانتخابات الرئاسية بعدما أظهرت آخر النتائج الصادرة الأحد أن تقدم نجم الكرة الشهير جورج ويا لا يمنحه الأغلبية المطلوبة للوصول إلى كرسي الرئاسة.

وقد دعي حوالي 1.3 مليون ناخب للتصويت لاختيار أحد المرشحين ويا (39 عاما) الملقب بـ"الملك جورج" ووزيرة المالية السابقة والخبيرة الاقتصادية السابقة في البنك الدولي جونسون سيرليف (66 عاما) التي يلقبها الليبيريون بـ"المرأة الحديدية".

وستفتح مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الثامنة صباحا وتغلق عند الساعة 18.00 بتوقيت غرينتش على أن تعلن النتائج النهائية في 22 نوفمبر/تشرين الثاني على أبعد حد, حسبما ذكرت اللجنة الانتخابية المركزية.

ويتعين حصول أي مرشح على 51% من الأصوات كي يفوز من الجولة الأولى لكن ويا حصل على 30% من الأصوات بعد انتهاء عمليات الفرز في 84% من مراكز الاقتراع، فيما جاءت بالمركز الثاني سيرليف بحصولها على 19.6% من الأصوات.

وكانت الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي أجريت في ليبيريا الثلاثاء الماضي أول انتخابات تجرى هناك منذ انتهاء حرب أهلية استمرت 14 عاما وأدت إلى قتل ربع مليون شخص وتشريد نحو ثلث السكان وتدمير البنية الأساسية للبلاد.

ويفترض أن تنهي هذه الانتخابات مرحلة انتقالية بدأت باتفاق سلام وقعته في أغسطس/آب 2003 أطراف الحرب الأهلية التي استمرت بين عامي 1989 و2003, وذلك بعد نفي الرئيس الليبيري المخلوع تشارلز تايلور إلى نيجيريا.

وأشاد مراقبون دوليون ودبلوماسيون ومسؤولون أمميون بالسلوك السلمي لليبيريين طوال عملية انتخابية وصفت على نطاق واسع حتى الآن بأنها حرة ونزيهة، داعين الليبيرين لاغتنام هذه الفرصة لإحلال الأمن والسلام في البلاد.

المصدر : وكالات