أوروبا تعتبر الانتخابات الأذرية لا تتفق ومعاييرها

المعارضة تطالب بإلغاء نتائج الانتخابات والدعوة لأخرى جديدة (الفرنسية)
 
قال مجلس الأمن والتعاون التابع للاتحاد الأوروبي اليوم إن الانتخابات البرلمانية المثيرة للجدل التي أجريت أمس في أذربيجان، لا تتماشى مع المعايير الأوروبية لإجراءات التصويت.
 
ولكنه ذكر في بيان صادر عنه أن هناك بعض  التطورات الإيجابية التي سبقت عملية التصويت، فيما يتعلق بإجراءات تسجيل الناخبين.
 
من جهتها أشارت ماتيلدا بونغر المتحدثة باسم الفرع المحلي لهيومن رايتس ووتش إلى أنها تلقت تقارير موثوقا بها، عن أشخاص صوتوا عدة مرات بعد انتقالهم بحافلات بين المراكز.
 
وكشف استطلاع أجري لدى الخروج من مراكز التصويت بتمويل من الحكومة الأميركية، عن نتائج مختلفة عن تلك التي أعلنت رسميا وأكدت
فوزا كاسحا للحزب الحاكم.
 
وأظهر الاستطلاع الذي أجرته شركة بي إيه كونسالتينغ عن اختلافات كبيرة عن النتائج الرسمية بتسع دوائر, مشيرا إلى فوز مرشحين من الائتلاف المعارض (أزادليك) في سبع منها فيما أكدت النتائج الرسمية هزيمتهم.
 
وقد أجري الاستطلاع بـ 65 من الدوائر الانتخابية الـ 125 في البلاد وشملت النتائج المعلنة 46 دائرة, بينما لم تحسب بعد أصوات الدوائر الـ 19 المتبقية. وقامت المنظمة الأميركية الرسمية (يو إس إيد) بتمويل الاستطلاع الذي قدرت تكاليفه بحوالي مليون ونصف المليون دولار.
 
عيس غامبر زعيم حزب المساواة المعارض من الداعين لإلغاء النتائج (الفرنسية)
اتهامات المعارضة

بالمقابل دعا تحالف المعارضة الأذرية إلى إلغاء نتائج الانتخابات، معتبرا أنها زُورت بالكامل.
 
وتحدث مراقبون وقيادات المعارضة عن مخالفات قانونية كبرى، فقد أعلن رئيس مركز مراقبة الانتخابات الذي يضم نحو 14 منظمة غير حكومية أن المخالفات شملت منع المراقبين من دخول لجان التصويت وحصول مواطنين على بطاقات الاقتراع مسبقا خارج اللجان ببعض المناطق.
 
وأكد زعيم حزب الجبهة الوطنية علي كريملي حدوث خروقات على نطاق واسع، وقال إن مندوبي حزبه رصدوا قيام بعض الناخبين بالتصويت أكثر من مرة.
 
وقال فورغن أيوب نائب رئيس حزب المساواة إن سبعة من مسؤولي المعارضة احتجزوا بمركز تصويت في سوراهاني، وهي منطقة تابعة للعاصمة باكو.
 
النتائج 
وأعلن رئيس اللجنة الانتخابية مظهر باناهوف في وقت مبكر اليوم أن حزب أذربيجان الجديدة حصل على 58 من مقاعد البرلمان الـ 125, في حين نال أكبر تكتل للمعارضة (أزادليك) على خمسة مقاعد حتى الآن. وحصل المرشحون المستقلون على 33 مقعدا.
 
وتنافس في الانتخابات حزب أذربيجان الجديدة بزعامة الرئيس إلهام علييف وائتلاف (أزادليك -الحرية) الذي يضم تكنوقراطيين مع عدد من الأحزاب الصغيرة ومرشحين مستقلين, ويصل العدد الإجمالي للمرشحين إلى 1541.
 
وأوضح باناهوف أن هذه النتائج اعتمدت على فرز الأصوات في نحو 28% من مراكز الاقتراع التي يبلغ عددها خمسة آلاف مركز.
 
وكان رئيس اللجنة الانتخابية بهذه الجمهورية السوفياتية السابقة نفى بوقت سابق اتهامات المعارضة بحصول عمليات تزوير, وقال إن اللجنة لم تتلق تقارير عن انتهاكات خطيرة مؤكدا أن العملية الانتخابية سارت بشكل جيد.
 
من جهته أكد علييف عقب الإدلاء بصوته بمدرسة في باكو أنه تم توفير ظروف متساوية لكل المرشحين، معتبرا أن هذه الانتخابات تعبر عن إرادة الشعب.
المصدر : وكالات