متمردو ساحل العاج يتمسكون بتنحي غباغبو عن الرئاسة

متظاهرون بأبيدجان مؤيدون للتمرد يطالبون باستقالة الرئيس غباغبو (الفرنسية)

تمسك المتمردون في ساحل العاج بموقفهم المطالب بتنحي الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو من منصبه في الوقت الذي يزور فيه الرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو اليوم الجمعة أبيدجان لإيجاد مخرج للأزمة.

واعتبرت "مجموعة السبع" التي تضم المعارضة والمتمردين في ساحل العاج الرئيس غباغبو "العقبة الرئيسية أمام عملية السلام الجارية"، وطلبت من الأسرة الدولية "إعادة النظر" في بقائه في منصبه خلال المرحلة الانتقالية التي بدأت نهاية الشهر الماضي.

وقال رئيس هذه المجموعة الفونس دجيدجيه مادي إن غباغبو "لا يمكنه أن يبقى رئيسا للبلاد خلال المرحلة الانتقالية"، مشددا على أن رئيس الوزراء الانتقالي يجب أن يعين بناء على اقتراح من قبل المتمردين (القوات الجديدة).

يأتي هذا الموقف في وقت يزور فيه الرئيس أولوسيغون أوباسانجو ساحل العاج للالتقاء بالرئيس الانتقالي لوران غباغبو في أبيدجان قبل أن ينتقل إلى معقل المتمردين في بواكيه شمال البلاد للقاء زعيمهم غيوم سورو.

زعيم التمرد غيوم سورو يطمح لرئاسة ساحل العاج (الفرنسية - أرشيف)
واقترح المتمردون الذي يشرفون على النصف الشمالي من البلاد منذ لجوئهم إلى السلاح في سبتمبر/ أيلول 2002, تعيين زعيمهم سورو في منصب الرئيس الانتقالي بدلا من غباغبو.

وبعد تعذر إجراء انتخابات رئاسية في البلاد بسبب استمرار أحداث العنف، تبنى مجلس الأمن الدولي يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قرارات الاتحاد الأفريقي حول عملية الانتقال السياسي في ساحل العاج بمنح جميع السلطات لرئيس وزراء جديد يتم التوافق عليه, مع بقاء الرئيس لوران غباغبو في منصبه فترة لا تتعدى 12 شهرا.

المصدر : وكالات