قوات الأمن الفلبينية تقتل أربعة مسلحين في الجنوب

قتلت قوات الأمن الفلبينية أربعة ينتمون إلى جماعة مسلحة يشتبه بصلاتها بتنظيم القاعدة في عملية تهدف إلى طرد المسلحين من جزيرة جولو جنوب غرب الفلبين.

وكان مسلحو جماعة أبو سياف يجلسون في منطقة من الغابات حينما عثرت عليهم دورية للشرطة بالصدفة وفتحت عليهم النار. وكانت الدورية تبحث عن قائدهم المحلي الهارب.

وقال العميد ألكسندر أليو أمس الاثنين إن أربعة من عناصر الجماعة قتلوا فورا وتمكن آخرون من الهرب.

وأضاف أليو أن القوات الفلبينية عثرت على ثلاثة معسكرات مهجورة للمتمردين في الجبال قرب بلدة أندانان كما عثرت على مواد لتصنيع القنابل وقذائف مضادة للدبابات تستخدم في تصنيع الألغام.

ويحارب مئات الجنود نحو 150 من متمردي أبو سياف بالإضافة إلى أعضاء منشقين عن جبهة مورو الإسلامية للتحرير وهي جماعة انفصالية أكبر حجما وقعت اتفاقية سلام مع الحكومة الفلبينية توسطت فيها إندونيسيا عام 1996.

ويشتبه بأن جماعة أبو سياف التي يصل عدد مقاتليها إلى نحو 400 مقاتل لها صلات بتنظيم القاعدة وبالجماعة الإسلامية وهي شبكة مسلحة إقليمية.

ويلقى باللائمة على جماعة أبو سياف فيما يتعلق بسلسلة من التفجيرات وقعت في جنوب الفلبين والعاصمة مانيلا خلال السنوات الثلاث الأخيرة منها أسوأ هجوم في تاريخ الفلبين حيث قتل أكثر من 100 شخص في تفجير عبارة بالقرب من العاصمة.

المصدر : رويترز

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة