مقتل جندي سويدي في أفغانستان والناتو ينشر قواته

afp - An International Security Assistance Force (ISAF) jeep burns at the scene of a second apparent suicide car bomb which exploded in Kabul, 14 November 2005
قتل جندي سويدي يعمل ضمن القوة التي يقودها حلف شمال الأطلسي (إيساف) في شمال أفغانستان إثر هجوم بالقنابل مساء الجمعة ليصبح أول جندي سويدي من قوات حفظ السلام يقتل في أفغانستان.
 
وقالت وزارة الدفاع السويدية إن هذا الجندي كان ضمن أربعة جنود أصيبوا بقنبلة تم تفجيرها عن بعد في عربتهم التي كانت تسير ضمن رتل مؤلف من خمس مركبات أثناء عودته من حدث رياضي على أطراف مدينة مزار الشريف.
 
وتوفي الجندي السويدي في مستشفى بكابل. وقال الجيش إن أحد الجنود الثلاثة الآخرين  ما يزال في حالة خطيرة. ويعالج الجنديان الآخران في مستشفى تيرميز بأوزبكستان.
 
من جهتها اعتقلت الشرطة الأفغانية ستة أشخاص على خلفية الانفجار. ولم يتضح على الفور هوية منفذي الهجوم، لكن الشكوك تنصب على مقاتلي طالبان الذين كثفوا في الآونة الأخيرة هجماتهم على قوات إيساف التي تتمركز في العاصمة والمناطق الآمنة في شمال وغرب أفغانستان.
 
وقتل خلال الشهر الماضي ثلاثة من أفراد قوة إيساف في عمليات منفصلة منها هجوم انتحاري في كابل. كما قتل جندي بريطاني من قوة حفظ السلام وأصيب عدد آخر من جنود إيساف عندما فتح مسلحون النار على عربتهم داخل مدينة مزار الشهر الماضي.
 
ويوجد نحو 9000 من جنود قوات إيساف في أفغانستان مهمتهم حفظ الأمن والنظام العام بعد أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان في العام 2001. وتلاحق قوة منفصلة تقودها الولايات المتحدة وتتألف من 20 ألف جندي فلول طالبان وحلفائهم من الإسلاميين مثل القاعدة.
 
نشر قوات
undefinedيأتي الهجوم الأخير على الجنود السويديين بعد أن توصلت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي إلى اتفاق على خطة تقضي بنشر قوات الحلف العام المقبل في جنوب أفغانستان التي تنشط فيها حركة طالبان.
 
وقالت مصادر متطابقة إن سفراء الدول الأعضاء في الحلف البالغ عددها 26 وافقوا مساء الخميس على خطط عسكرية تم التباحث فيها على مدى أشهر. وأضافت أنه لم تعترض أي دولة على هذه الخطط التي ستتم مناقشتها مع دول غير أعضاء.
 
وقال مسؤول في الناتو طلب عدم كشف اسمه إنه من المتوقع أن يصادق وزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف على اتفاق الانتشار خلال اجتماع سيعقد يوم 8 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وبموجب هذا الاتفاق سينشر حلف الأطلسي الذي يشرف على قوة المساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) الربيع المقبل عددا من "فرق إعادة إعمار الولايات" في جنوب البلاد الذي يشهد وضعا أمنيا أكثر توترا من المناطق الأخرى بعد ما كانت مهماته تقتصر في شمال وغرب البلاد.

وتهدف هذه الخطط إلى حماية القوات التي ستشارك في "فرق إعادة إعمار الولايات" وإلى تعزيز العلاقات مع "التحالف لمكافحة الإرهاب", وهي مسألة أثارت جدلا كبيرا داخل الحلف بسبب التخوف من الخلط بين مهمة "مكافحة الإرهاب" ومهمة إيساف.

المصدر : وكالات