رئيس وزراء صربيا يزور كرواتيا بعد 14 عاما من القطيعة

رئيس وزارء صربيا (يمين) يزور كرواتيا لفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية (الفرنسية)

زار رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا اليوم الأربعاء كرواتيا ليكون بذلك أول زعيم للحكومة الصربية يقوم بذلك منذ انتهاء الحرب بين الطرفين.
 
وتعكس هذه الزيارة تحسن العلاقات بين البلدين الذين يشقان طريقهما نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وقال رئيس الوزراء الكرواتي إيفو سانادر عقب لقاء نظيره الصربي إن مستقبل كوسوفو، وهي شكليا جزء من صربيا لكن تقطنها أغلبية من الألبان تسعى للاستقلال، لا يمكن الحسم فيه بدون موافقة صربيا.
 
واعتبر كوستونيتشا أن تصريحات نظيره الكرواتي بناءة، مؤكدا أن البلدين يتشاركان نفس الأهداف السياسية ونفس الرؤية لمستقبل المنطقة فيما يتعلق بالسياسة والاقتصاد والثقافة.
 
وكان رئيس الوزراء الكرواتي سانادر قد أجرى زيارة تاريخية لبلغراد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وتعهد بمزيد من التعاون الاقتصادي ومعاملة أفضل للأقليات.
 
وحتى وقت قريب كان كثير من الكروات يعتبرون صربيا ألد أعداء البلاد. ووصول كوستونيتشا جعله أول رئيس وزراء صربي يزور زغرب منذ استقلالها عن يوغوسلافيا الشيوعية في عام 1991.
 
وتعتبر العلاقات بين زغرب وبلغراد مهمة بالنسبة لاستقرار المنطقة المضطربة المتميزة بعدد الأعراق والتي لديها عدد من القضايا التي ما زالت بحاجة لحل ومنها قضية إقليم كوسوفو.
 
وتحسنت العلاقات منذ تنحي القوميين من السلطة في البلدين في عام 2000 على الرغم من أن جدول الأعمال بين البلدين ما زال مثقلا بقضيتي أوضاع الصرب في كرواتيا ومصير نحو 1200 كرواتي مفقودين منذ الحرب التي استمرت بين 1991 و1995.
 
وفي الشهر الماضي بدأت كرواتيا محادثات الانضمام مع الاتحاد الأوروبي وعينها على الانضمام في عام 2009 فيما بدأت بلغراد محادثات من أجل الحصول على عضوية انتساب.
المصدر : رويترز