عـاجـل: الصين تعلن عن 150 وفاة جديدة بفيروس كورونا بنهاية يوم أمس الأحد ليترفع إجمالي الوفيات إلى 2592

2005 يسجل أعلى نسبة إصابات بالإيدز منذ ظهوره

الأمم المتحدة اعتبرت أن الارتفاع جاء نتيجة تفاقم الظروف الصحية (الفرنسية)

أعلنت الأمم المتحدة أن نحو خمسة ملايين شخص في العالم أصيبوا عام 2005 بفيروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).
 
وحذرت المنظمة الدولية من أن العدد المعلن يعتبر أكبر القفزات التي سجلتها أعداد الإصابات السنوية منذ الإعلان عن ظهور أول حالة إصابة بالمرض القاتل عام 1981. وبهذا يصل عدد الحاملين للفيروس ممن هم على قيد الحياة إلى مستوى قياسي بلغ 40.3 مليون نسمة.
 
"
أكثر من 3.1 ملايين شخص قتلوا هذا العام بسبب الإيدز من بينهم 570 ألف طفل
"
وعلل برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز في تقريره السنوي الصادر اليوم بأن أهم الأسباب التي ساهمت في حدوث 4.9 ملايين إصابة جديدة بالإيدز هي استمرار تفشي المرض في أفريقيا وجنوب الصحراء وزيادة عدد المصابين في جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق وأوروبا الشرقية.
 
وأضاف التقرير أنه بالرغم من التقدم البطيء الحاصل في عدد من الدول لا يزال وباء الإيدز ينتشر بمعدل أكبر من الجهود العالمية لاحتوائه.
 
وأوضح أن أكثر من 3.1 ملايين شخص قتلوا هذا العام بسبب الإيدز من بينهم 570 ألف طفل، وهو عدد يتجاوز بكثير العدد الإجمالي للقتلى في جميع الكوارث الطبيعية منذ كارثة موجات المد العاتية (تسونامي) في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
جهود بطيئة
السياسات الحكومية لمواجهة الإيدز تثير عضب الشارع (الفرنسية)
وقالت الأمم المتحدة إن جهود مكافحة الإيدز لا تزال أقل بكثير مما تتطلبه
الجهود اللازمة للوقاية منه, مشيرة إلى أن نحو 14 ألف شخص يصابون يوميا بفيروس HIV بينهم نحو ألفي طفل دون سن الـ15.
 
وانتقدت المنظمة الدولية عمليات التمييز التي تتخلل برامج مكافحة الإيدز, معتبرة أنها تشكل عقبة كبرى في السيطرة على الوباء. فعلى الصعيد العالمي لا يتمكن من الحصول على خدمات الوقاية الأساسية سوى أقل من خمس المعرضين لخطر العدوى.
 
كما أن 10% فقط من حاملي الفيروس هم الذين أجروا اختبارا وعلموا بإصابتهم. في المقابل فإن الحصول على وسائل العلاج سجل تحسنا إذ بات أكثر من مليون شخص يتوقف بقاؤهم على قيد الحياة على العلاج يحصلون عليه في الدول الضعيفة والمتوسطة الدخل، مقابل حوالي 700 ألف نهاية ديسمبر/كانون الأول 2004 وحوالي 970 ألف نهاية يونيو/حزيران 2005 و6.5 ملايين مريض في حاجة ملحة للعلاج.
 
واستنتج التقرير في آخره أن من غير المرجح الوصول إلى الهدف الذي حدد نهاية عام 2003 والمتمثل في علاج ثلاثة ملايين مريض في الدول الفقيرة قبل نهاية عام 2005.
المصدر : وكالات