طالبان تتبنى خطف مهندس هندي غربي أفغانستان

A German soldier from the NATO-led international peacekeepers keeps watch, along the road where two suicide attacks took place on Monday, in Kabul November 17, 2005. Afghanistan's Taliban fighters take a deadly page from handbook of Iraq's bloody insurgency,
تبنت حركة طالبان اليوم الأحد خطف مهندس هندي وسائقه وعنصرين من الشرطة غربي أفغانستان.

وذكر متحدث باسم طالبان أن المهندس الهندي وهو مهندس مدني لم تكشف عن هويته على الفور خطف من سيارته إلى جانب اثنين من حراسه وسائقه من منطقة خاش رود بمقاطعة نيمروز في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.

وكانت طالبان قد خطفت العديد من المهندسين الأتراك والهنود الذين يعملون في مشروعات طرق بجنوبي أفغانستان خلال الأعوام القليلة الماضية, وقتلت أحد الرهائن الأتراك وأفرجت عن الباقين.

وفي سبتمبر/أيلول خطفت طالبان وقتلت بريطانيا يعمل في مشروعات طرق في إقليم فراه المجاور.

وتزامن حادث الخطف الأخير مع تصاعد المواجهات بعد أن شن مقاتلو طالبان سلسلة من الهجمات الانتحارية خلال الأسبوع الماضي في العاصمة كابل وفي الجنوب حيث المعاقل الأهم للحركة التي سقطت حكومتها إثر حملة عسكرية أميركية أواخر عام 2001.

وكان الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان قد رفض في مطلع الشهر الحالي عرض المصالحة وإلقاء السلاح الذي أعلنه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي, ودعا أنصاره إلى تكثيف العمليات ضد القوات الأميركية.   

المصدر : وكالات

المزيد من حركات
الأكثر قراءة