عـاجـل: مصادر حقوقية: وفاة المعتقل أحمد قنديل أحد رافضي الانقلاب بسجن العقرب في مصر بسبب الإهمال الطبي

شارون ينشئ حزبا جديدا ويتعهد بحدود دائمة وتحقيق السلام

شارون أحدث مفاجأة على الساحة السياسة الإسرائيلية بانسحابه من الليكود (الفرنسية)
 
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن حزبه الجديد الذي يعتزم تشكيله سيعمل على رسم حدود دائمة بين إسرائيل والفلسطينيين, مشيرا إلى أنه ملتزم بخريطة الطريق التي تدعو لإقامة دولة فلسطينية.
 
وأضاف شارون في أول مؤتمر صحفي له بعد استقالته من حزب الليكود أمس الاثنين أن حزبه سيسعى "من أجل تحقيق السلام والطمأنينة" مع الفلسطينيين, معلنا في الوقت نفسه بأنه سيسعى لتفكيك ما أسماها "المنظمات الإرهابية".
 
كما أشار إلى أنه يعتزم إزالة نقاط استيطانية غير مرخصة في الضفة الغربية, قائلا إنه يتعين في نهاية المطاف إزالة بعض المستوطنات بالضفة على حد تعبيره.

حل الكنيست
وتأتي تصريحات شارون بعد موافقة أعضاء البرلمان الإسرائيلي "الكنيست" على اقتراح مبدئي بحله في خطة أولى نحو إجراء انتخابات مبكرة في مارس/ آذار القادم.
 
الكنيست خلال تصويته لحل نفسه(الفرنسية)
ووافق على الاقتراح 84 عضوا, دون معارضة من أي عضو وامتناع عشرة أعضاء عن التصويت.
 
من جهة أخرى ترأس شارون أول اجتماع للحزب الجديد بمقر رئاسة الحكومة في القدس, وتم الاتفاق على إطلاق اسم "المسؤولية الوطنية" على هذا التنظيم".
 
وشارك في الاجتماع عشرة من نواب الليكود الذين انضموا إليه على رأسهم وزير المالية إيهود أولمرت والأمن الداخلي جدعون عزرا والعدل تسيبي ليفني والسياحة إبراهام هرشون.
 
وكان شارون أعلن في وقت سابق اليوم استقالته من حزب الليكود الحاكم تمهيدا لخوض الانتخابات المرتقبة مطلع العام المقبل على رأس حزب جديد.
 
جاء ذلك في رسالة وجهها إلى قيادة حزب الليكود اليميني الحاكم يعلن فيها الانسحاب من الحزب الذي كان أحد مؤسسيه عام 1974 ليتفرغ لتأسيس الحزب الجديد.
 
وتقول مصادر بحزب الليكود إن شارون اتخذ قرار الانسحاب من الحزب بعد التشاور مع عدد من مستشاريه.
 
تحد جديد
ويأتي تخلي شارون عن حزب الليكود استجابة للتحدي الذي أطلقه فوز عمير بيرتس بزعامة حزب العمل واستمرار الضغوط عليه ممن يسمون بالمتمردين داخل حزبه الذين عارضوا الانسحاب من قطاع عزة.
 
وحسب استطلاعات الرأي فإن شارون هو الشخصية السياسية الأكثر شعبية في إسرائيل، وإن حزبا جديدا من يمين الوسط بزعامته قد يشكل تهديدا جديا لحزب الليكود. 
 
عمير بيرتس أحدث ظهوره على الساحة السياسية مفاجأة آخرى(الفرنسية)
ويرى المراقبون أن هذا الحزب يمكن أن يحصد 28 مقعدا من مقاعد الكنيست مقابل 18 لليكود و28 للعمل، من أصل 120 مقعدا في الكنيست.
 
وجاءت هذه التطورات التي وصفها البعض بأنها انقلاب في الخريطة السيايسة الإسرائيلية بعد أن صوتت اللجنة المركزية لحزب العمل أمس لصالح انسحاب ممثليه من حكومة شارون تمهيدا لخوض المنافسة معه في الانتخابات.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن العمل والليكود قد اتفقا على 28 مارس/ آذار المقبل موعدا مبدئيا للانتخابات باعتبار أن تحديد الموعد النهائي من صلاحيات رئيس الدولة.
 
وجاء التصويت خلال اجتماع اللجنة في تل أبيب أمس بناء على توصية تقدم بها الزعيم الجديد لحزب العمل عمير بيرتس الذي جمع رسائل استقالات من وزراء الحزب الأسبوع الماضي.
المصدر : وكالات