وزير الدفاع الأفغاني يحذر من حملة إرهابية تقودها القاعدة

حذر وزير الدفاع الأفغاني من أن تنظيم القاعدة هرب متفجرات وأسلحة وملايين الدولارات خلال الأشهر الماضية، لتمويل ما وصفها بحملة إرهابية يشنها التنظيم في البلاد.
 
وقال عبد الرحيم وارداك إن معلومات جهاز الاستخبارات تشير إلى أن عددا من العرب والأجانب دخلوا أفغانستان لتنفيذ هجمات انتحارية، مضيفا أن هناك تشابها بين نوعية الهجمات في أفغانستان والعراق.
 
وأشار إلى أنه في هذه الهجمات في "معظم الحالات, يكون المفجرون الانتحاريون أجانب من الشرق الأوسط والدول المجاورة".
 
وتابع وارداك أن مسلحين من القاعدة انضموا مع عناصر حركة طالبان لتقويض حكومة الرئيس حامد كرزاي المدعومة من الولايات المتحدة.
 
سيارة مفخخة
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه مصدر أفغاني رسمي أن انتحاريا فجر سيارة مفخخة صباح اليوم أمام قافلة للقوات الأفغانية والأميركية في قندهار جنوبي البلاد. وأوضح المصدر أن ثلاثة مدنيين أفغان قتلوا بالإضافة إلى منفذ العملية، كما أصيب ثمانية آخرون.
 
من جهته قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية الجنرال محمد عظيمي إن أربعة جنود أميركيين أصيبوا بالانفجار مؤكدا مقتل الانتحاري ومدني.
 
وأوضحت مصادر أجنبية تقيم في المدينة أن الانتحاري كان يستهدف مركبة تنقل مواطنين غربيين، ولكنها لم تشر إلى تفاصيل أخرى.
 
وقال شهود إن الانفجار وقع خلال ساعة الذروة الصباحية في منطقة تجارية قريبة من طريق رئيسي تستخدمه القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة.
 
وقد قامت القوات الأميركية بضرب طوق على منطقة الانفجار وأغلقت كافة النوافذ التي تؤدي إلى الدخول أو الخروج منها.
 
وتتمركز عشرات من وكالات الإغاثة الأجنبية أيضا في المدينة التي شهدت سلسلة من الهجمات الانتحارية التي تقوم بها طالبان، بعد أن صعّدت منذ بداية العام هجماتها على القوات الأجنبية والحكومية.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة