وفاة سبعة أشخاص بإنفلونزا الطيور في إندونيسيا

فحوصات مكثفة في إندونيسيا وسط مخاوف من انتشار متزايد لإنفلونزا الطيور (رويترز)

أعلنت إندونيسيا اليوم وفاة سبعة أشخاص بسبب إصابتهم بمرض إنفلونزا الطيور، في حصيلة زادت من مخاوف تفشي سلالة خطيرة من المرض في البشر.

وقال الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو في مؤتمر صحفي عقب اجتماع عقده مجلس الوزراء حول فيروس إنفلونزا الطيور إنه تبين أن هناك 11 مصابا بالمرض في منطقة جاكرتا الكبرى مات منهم سبعة.

إصابات ووفيات
يأتي ذلك بعدما أثبتت الاختبارات الطبية في تايلند إصابة طفل رضيع في بانكوك بالمرض، في أول حالة إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور بالعاصمة منذ حدوث تفش جديد لهذا المرض القاتل قبل شهر.

وتوقع المدير العام لإدارة العلوم الطبية في تايلند أن يكون هذا الرضيع (عام واحد) قد التقط الفيروس القاتل "إتش5أن1" أثناء لهوه في منزل أسرته بجوار دجاج نفق بسبب هذا الفيروس.

وقد فتك فيروس هذا المرض القاتل بـ13 شخصا في تايلند منذ اجتياحه مناطق شاسعة في آسيا أواخر العام 2003، ثم عاود الظهور في 10 من أقاليم تايلند البالغ عددها 176 أغلبها بمناطق وسط البلاد منذ بداية الشهر الماضي.

وفي الصين أكدت الحكومة حدوث تفش جديد لسلالة إتش5أن1 في إقليم هوبي وسط البلاد.

وأفادت السلطات الصينية بأن نحو 2500 طائر قد نفقت بسبب إتش5أن1 وهو النوع الذي ينتقل إلى البشر من فيروس إنفلونزا الطيور، وقالت إنها أعدمت نحو 30 ألف طائر في مسعى لوقف تفشي الوباء.

ولم تعلن الصين بعد عن أي حالات إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور، ولكن منظمة الصحة العالمية تساعد بالتحقيق في حالة إصابة بشرية محتملة جنوب الصين حيث تم إعدام نحو ستة ملايين طائر في منطقة تعاني من رابع تفش للفيروس في البلاد خلال شهر واحد.

وفي فيتنام توفي رجل في الـ35 من العمر بنفس المرض, لتصل الحصيلة الرسمية إلى 92 مصابا بالعدوى منهم 42 وفاة بالفيروس.

وكانت الكويت أعلنت في وقت سابق أنها عثرت على أول حالة إصابة بسلالة إتش5أن1 في أحد طائرين مصابين أعدمتهما.

المصدر : وكالات