فوز أمراء حرب وأعضاء بطالبان ونساء في انتخابات أفغانستان

الإعلان عن النتائج تأخر بسبب بطء عملية الفرز واتهامات بالتزوير (رويترز-أرشيف)

أظهرت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية الأفغانية فوز أمراء حرب سابقين ومسؤولين قدامى من حركة طالبان ونساء وشيوعيين سابقين بمقاعد في البرلمان الجديد.
   
وقال بيان صادر عن بسم الله بسمل رئيس هيئة إدارة الانتخابات المشتركة بين أفغانستان والأمم المتحدة "انتهينا الآن من إقرار كل النتائج النهائية لكل من انتخابات مجلس ووليسي جيركا (مجلس النواب) وانتخابات المجالس الإقليمية". ووصف بسمل الانتخابات بأنها نقطة هامة في طريق انتقال البلاد نحو الديمقراطية.

وحاز عدد من مؤيدي الرئيس الأفغاني حامد كرزاي واثنان من أقاربه على مقاعد في البرلمان، كما فاز يونس قانوني الذي يتزعم ائتلافا معارضا لكرزاي.

وفاز عدد من أمراء الحرب وثلاثة من قادة طالبان السابقين وهم القائد السابق الحاج الملا عبد السلام روكيتي والحاكم الإقليمي السابق مولوي إسلام الدين محمدي والمسؤول الأمني البارز السابق حنيف شاه الحسين. 

كما حصلت خمس نساء على المقاعد المخصصة لهن في المجلس ولكن ظلت خمسة مقاعد خاوية في مجالس إقليمية في الجنوب والشرق. 

ومن ضمن الشيوعيين السابقين الفائزين سيد محمد غلاب زي الذي كان وزيرا للداخلية في حكومة مؤيدة للاتحاد السوفياتي خلال الثمانينات.

وأقيمت الانتخابات يوم 18 سبتمبر/أيلول الماضي لاختيار أعضاء مجلس ووليسي جيركا المكون من 249 مقعدا.

وجرت الانتخابات التي نظمتها الأمم المتحدة على أساس غير حزبي حيث شارك كل المرشحين وعددهم 8500 كمستقلين. وشارك في التصويت 6.8 ملايين ناخب من أصل 12 مليون ناخب مسجل.

وقد تأجل الإعلان عن النتائج بسبب بطء عملية الفرز واتهامات بالتزوير. ومن المتوقع أن يعقد البرلمان أولى جلساته الشهر المقبل في مبنى البرلمان الذي جرى تجديده.

وإحدى المهام الرئيسية للبرلمان هي الموافقة أو الاعتراض على ترشيح أعضاء مجلس الوزراء. ومن المتوقع استكمال انتخابات المجلس الأعلى للبرلمان نهاية الشهر الحالي.

المصدر : وكالات