منظمة الدول الأميركية تراقب الانتخابات الفنزويلية

شافيز يأمل زيادة حصة مؤيديه في البرلمان لإجراء إصلاحات دستورية(الفرنسية-أرشيف)
وافقت منظمة الدول الأميركية ومقرها واشنطن على مراقبة الانتخابات البرلمانية في فنزويلا المقرر إجراؤها مطلع الشهر القادم.
 
وقال رئيس بعثة المنظمة روبين برينينا -الذي ووجهت منظمته بانتقادات حادة من قبل معارضي الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز لإقرارها بفوزه في الاستفتاء الذي جرى العام الماضي- إن المنظمة سيكون لها الحق في الوصول لكل المعلومات ومعدات التصويت الآلي.
 
وأضاف برينينا -وهو أرجنتيني متخصص في شؤون الانتخابات- إن منظمته التي سترسل فريقا مكونا من 35 مراقبا ستكون لديها الاستقلالية التامة. ومن المقرر أن يرسل الاتحاد الأوروبي أيضا 150 مراقبا لمراقبة نفس الانتخابات.
 
وكانت نفس المنظمة والرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر الذي ترأس مراقبة الاستفتاء الذي جرى في أغسطس/آب 2004، تعرضا لوابل من الانتقادات من قبل معارضي شافيز حيث اتهموا المنظمة بإخفاقها في مراقبة ما وصفوه بالعبث بالأصوات والتلاعب بمعدات التصويت الآلي، وهو ما نفته المنظمة, مؤكدة أنه لا يوجد دليل على تلك المزاعم.

ويأمل أنصار شافيز في البرلمان زيادة أغلبيتهم البسيطة والتقدم بنحو الثلثين ليبلغ عددهم 167 مقعدا, وفي حال تمكنوا من تحقيق ذلك فإنهم يعتزمون الدفع بالإصلاحات الدستورية في المجلس التشريعي القادم.
 
يشار إلى أن شافيز منذ فوزه باستفتاء العام الماضي أنفق مليارات الدولارات من الإيرادات النفطية على البرامج الخاصة بالفقراء بهدف الإبقاء على شعبيته, خاصة مع استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة.
المصدر : رويترز