شرودر وميركل يبحثان مجددا الاتفاق على المستشارية

-

يلتقي المستشار الألماني المنتهية ولايته غيرهارد شرودر في وقت لاحق اليوم الخميس مع أنجيلا ميركل زعيمة الحزب الديمقراطي, وذلك لبحث تشكيل حكومة ائتلافية والاتفاق على من يتولي منصب المستشار.

ويتوقع المحافظون في البلاد أن يوافق  شرودر على التنحي بعد المحادثات التي وصفت بأنها تمهيد لتولي ميركل منصب المستشارية، ونهاية الجمود الذي تواجهه البلاد منذ الانتخابات البرلمانية الأخيرة. 

ويميل المحافظون بزعامة ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي لفكرة تشكيل ائتلاف، بعد أن فشل الجانبان في تشكيل أغلبية مع الحلفاء الذين يفضلونهم بعد انتخابات 18 سبتمبر/ أيلول.

وقد رفض شرودر الاعتراف بالهزيمة رغم أن المحافظين فازوا بأربعة مقاعد أكثر بالبرلمان. 

 
ومن المقرر أن يجتمع الحزب الديمقراطي المسيحي بزعامة ميركل وحليفها البافاري إدموند شتويبر زعيم حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، مع شرودر ورئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي فرانز موينتفيرنغ مساء اليوم لمحاولة تسوية هذه المسألة. 

وكان شرودر (61 عاما) قد أشار في وقت سابق هذا الأسبوع إلى أنه قد يكون مستعدا للتخلي عن المنصب الذي يشغله منذ عام 1998، قائلا إنه لن يقف في طريق تشكيل حكومة مستقرة.

 
ولم تشهد ألمانيا ما يطلق عليه "الائتلاف الكبير" بين الأحزاب الرئيسية، سوى مرة واحدة من قبل في فترة الستينيات.

وقال فولفجانج بوسباك نائب زعيم مجموعة المحافظين بالبرلمان إنه يتوقع أن يصبح واضحا هذا المساء أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي، لم يعد مصرا على مستشارية شرودر. 

ورغم التنافس التقليدي بين الجانبين فإن لهجة التصريحات الأخيرة، تشير إلى أن الحزبين الرئيسيين يمكنهما العمل معا في عدة مجالات رئيسية. 

ويتفق الطرفان على الحاجة إلى خفض العجز الهائل بميزانية ألمانيا إلى الحدود التي يقرها الاتحاد الأوروبي، وفض الاشتباك في الصراع بين سلطات الولايات والسلطات الاتحادية وتبسيط قانون الضرائب.

المصدر : وكالات