الناتو يقرر إرسال عشرة آلاف جندي إضافي إلى أفغانستان

Troops from the Nato-led International Security Assistance Force (ISAF) salute during a ceremony of the transfer of command in the western city of Herat, Afghanistan May 31, 2005. NATO troops took command of security and reconstruction efforts in western Afghanistan from U.S. forces on Tuesday under a plan that will likely soon put NATO forces into insurgent hot spots.
قرر حلف شمال الأطلسي إرسال ما لا يقل عن عشرة آلاف جندي إضافي إلى أفغانستان في وقت يستعد فيه لتوسيع مهامه لتشمل جنوبي البلاد.
 
وقال الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر بعد محادثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل إنه لا يستطيع إعطاء رقم دقيق عن عدد القوات الإضافية, لكنها ستكون فوق الـ 10 آلاف ما بين 13 ألفا و15 ألفا.
 
ويشرف الناتو على قيادة القوة المساعدة في إرساء الأمن بأفغانستان منذ 2003, وينتظر أن يوسع عملياته لتشمل جنوبي البلاد ابتداء من السنة المقبلة.
 
تسليم حكيمي
من جهة أخرى قالت باكستان إنها تدرس إمكانية تسليم الناطق باسم طالبان عبد اللطيف حكيمي إلى أفغانستان إن تقدمت حكومتها بطلب رسمي بذلك.
 
وقالت الناطقة باسم الخارجية الباكستانية إن باكستان لم تتلق طلبا من الحكومة الأفغانية بتسليم حكيمي, وستدرس الأمر عندما يتم تقديمه.
 
وكان الرئيس الأفغاني قال أمس من باريس إن بلاده بالتأكيد بل عليها أن تطالب بتسليم حكيمي الذي نسب إليه الكثير من "الفضاعات" في أفغانستان.
 
وقد اعتقل حكيمي -الذي ظل يمارس مهام ناطق رسمي باسم طالبان منذ 2004- في مدينة كويتا على الحدود مع أفغانستان الثلاثاء الماضي, لكن المسؤولين الباكستانيين قالوا إنهم يريدون التحقيق معه أولا لكشف شبكته قبل تسليمه إلى حكومة كابل.
المصدر : وكالات