المغرب يتعاون بإفشال محاولة تسلل لإسبانيا

Would-be immigrants walk to the border which separates Morocco from Spain's North African enclave of Melilla in Rostrogordo, northern Morocco October 5, 2005.

أفاد عدد من وسائل الإعلام الإسبانية بأن القوات الإسبانية والمغربية تمكنت صباح اليوم من صد نحو ألف مهاجر أفريقي كانوا يحاولون اقتحام جيب مليلية الإسباني في شمال المغرب.

وحسب المصدر نفسه فإن القوات المغربية والإسبانية تمكنت من وقف تحركهم بفضل معدات كبيرة لمكافحة الشغب.

وقال حاكم مليلية خوان خوسيه إيمبروندا بتصريحات صحفية، "القوات المغربية تعاونت وهذا ما كنا نتوقعه".

وجاءت محاولة تسلل اللاجئين بعد إعلان نائبة رئيس الحكومة الإسبانية ماريا تيريزا دي أن إسبانيا قد تعيد اعتبارا من اليوم مهاجرين غير شرعيين إلى المغرب.

وقد أفادت مراسلة الجزيرة في المغرب بأن السلطات المغربية اعتقلت 136 مهاجرا غير قانوني، معظمهم من دول جنوب الصحراء الأفريقية، أثناء محاولتهم التسلل من مدينة الناطور المغربية إلى سبتة ومليلة الواقعتين تحت السيطرة الإسبانية، مما يرفع عدد المعتقلين على خلفية هذه القضية إلى 1200 معتقل خلال أسبوع.

وقد أصيب عشرات المهاجرين بجروح في مواجهات مع قوات الأمن، بينما نجح آخرون في اجتياز سياج الأسلاك الشائكة إلى الجانب الإسباني.

وتبادلت الرباط ومدريد في بداية الأزمة الاتهامات بشأن المسؤولية عن إطلاق النار على المهاجرين، ما أسفر عن مقتل خمسة منهم الخميس الماضي.

تعد سبتة ومليلة أهم نقاط العبور أمام المهاجرين من أفريقيا لدخول أوروبا. والطريق الرئيسي الآخر الذي يسلكه المهاجرون هو القيام برحلة تمثل خطرا على حياتهم إلى جزر الخالدات جنوب إسبانيا أو عبور مضيق جبل طارق.

المصدر : الجزيرة + وكالات