البرادعي يبحث بموسكو الملف الإيراني النووي

AFP - Russian President Vladimir Putin (L) shakes hands with Iranian President Mahmoud Ahmadinejad at UN headquarters in New York 15 September, 2005. Putin and his Iranian counterpart met on the sidelines of the world summit and

بحث المدير العام لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي إيفانوف سبل إحياء المحادثات بين أوروبا وطهران والمتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

وكانت المحادثات بين طهران ودول الترويكا الأوروبية الثلاث (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) قد وصلت لطريق مسدود في أغسطس/آب الماضي، بعد استئناف الأخيرة برامجها لتخصيب اليورانيوم.

وشدد إيفانوف بختام المحادثات مع البرادعي على أهمية عدم انسياق الوكالة الدولية لمحاولات تسييس أنشطتها، فيما أكد الأخير من جانبه على أن الوكالة تهدف للتأكد من أن استخدام البرامج النووية يقتصر على الغايات السلمية.

وكان البرادعي قد أعرب أمس عن تفاؤله بإمكانية إعادة إحياء المفاوضات بين أوروبا وإيران خلال شهر، لكنه شدد على رغبة الدول الأوروبية الثلاث بوجود ضمانات تحول دون تعثر المفاوضات مرة أخرى.

وأشار إلى أن روسيا تتدخل بشكل كبير للتأكد من عودة جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات، مشددا على أهمية بذل الجميع كل ما في وسعهم لتجنب وقوع كارثة دولية.

وكان مسؤول بالكرملين حذر أمس من أن العلاقات مع واشنطن ستتضرر إن أصرت الأخيرة على تسريع التعامل مع الملف الإيراني، واعتبر أن أي خطوة متسرعة "ستؤدي إلى تأجيج مشاعر لا يمكن التنبؤ بها، وتزيد من تشدد النظام الإيراني".

وتتهم واشنطن طهران بأنها تحاول إنتاج قنبلة نووية من خلال برامجها النووية، لكن الأخيرة تؤكد أن الغاية من هذه البرامج هي إنتاج الطاقة الكهربائية.

وتقول موسكو إنها تؤيد منع إيران من تصنيع أسلحة نووية محظورة، لكنها تؤكد على حقها باستغلال برامجها النووية لغايات سلمية. وقد أصبحت روسيا طرفا مهما في النزاع بشأن الملف النووي لإيران منذ أن ساعدتها على بناء مفاعل بوشهر النووي الذي من المقرر أن يبدأ العمل به نهاية العام القادم.

المصدر : وكالات