مقتل ثلاثة كينيين بسبب خلافات حول الدستور

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل بينهم صبي وجرح العشرات جنوبي كينيا عندما حاولت قوات الأمن تفريق احتجاجات بشأن مقترح الدستور المتنازع عليه في البلاد.
 
وقالت مصادر أمنية وطبية إن شرطة مكافحة الشغب أطلقت النار على عمليات شغب في منطقة كيسومو على ضفاف بحيرة فكتوريا بينما كانت تفرق مئات الشبان ممن حاولوا التصدي لمسيرة مؤيدة لمسودة الدستور يقودها أربعة وزراء في الحكومة.
 
وأوضحت مصادر في الشرطة أن الاحتجاجات بدأت بعد لحظات من وصول وزير الإعلام رافائيل توجو وثلاثة من زملائه في مسيرة تدعو للتصويت بنعم في الاستفتاء الذي سيجري في نوفمبر/ تشرين الثاني على الدستور.

وقال مصدر طبي في مستشفى المنطقة إن المستشفى استقبل جثتين إحداهما تعود لتلميذ مدرسة يبلغ من العمر ثمانية أعوام. وأضاف أن مصابا آخر توفي في المستشفى بينما كان يتلقى العلاج بعد إصابته بعيارات نارية.
 
وأكد مصدر من نفس المستشفى أن من بين عشرات المصابين وزيرا سابقا، قائلا "إلى الآن لدينا خمسة جرحى مصابين بعيارات نارية معظمها في الأرجل وواحدة تعاني من إصابة في الصدر".
 
وقد حطم المحتجون عددا من المركبات, كما وقعت عمليات سلب ونهب للمتاجر وسط الفوضى التي سببها إغلاق الشارع الرئيسي في كيسومو الذي يصل إلى العاصمة نيروبي.
المصدر : الفرنسية