الصليب الأحمر النيجيري ينفي وجود ناجين بحادث الطائرة

فرق الإنقاذ لم تعثر على أي ناجين بموقع الحادث (رويترز) 

نفى الصليب الأحمر النيجيري وجود أي ناجين بين ركاب الطائرة التي تحطمت بعد إقلاعها من لاغوس في طريقها إلى العاصمة أبوجا, وأكد مصرع جميع الركاب وعددهم 111 راكبا إضافة إلى الطاقم المكون من ستة أفراد.

وكان متحدث حكومي في نيجيريا أعلن في وقت سابق نجاة 50 شخصا على الأقل في الحادث الذي وقع بولاية أويو جنوب غرب لاغوس.

وفقدت الطائرة وهي من طراز بوينغ 737 تابعة لشركة بيلفيو النيجيرية الخاصة، الاتصال مع برج المراقبة خلال عاصفة رعدية بعد إقلاعها بخمس دقائق.

وصرح مصدر في الرئاسة النيجيرية بأن قائد الطائرة وجه نداء استغاثة بعد دقائق من الإقلاع، مما يشير إلى وجود مشكلة فنية في الطائرة.
 
وقال مسؤولو هيئة الطيران إن الرحلة إلى أبوجا لا تعبر فوق المحيط الأطلسي عادة ولكن الطائرة ربما حولت وجهتها إلى الساحل في محاولة لتفادي العاصفة.

وأكدت ناطقة باسم المجموعة الاقتصادية لدول غربي أفريقيا(إيكواس) أن مسؤولين في المنظمة كانوا على متن الطائرة المنكوبة.

وقد بدأت السلطات النيجيرية على الفور تحقيقات لمعرفة سبب وملابسات الحادث بعد العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة.

وتقوم عشرات الطائرات برحلات يوميا بين لاغوس وأبوجا. ويخشى دبلوماسيون غربيون أن يكون العديد من مواطنيهم من ركاب الطائرة.

من جهة أخرى أكدت شركة بوينغ الأميركية أنها ستتعاون مع الهيئة القومية الأميركية لسلامة النقل إذا طلب من الهيئة المساعدة في أي تحقيق.

يشار إلى أن نيجيريا شهدت قبل عامين واحدة من بين أبرز الكوارث الجوية في العالم، عندما هوت طائرة ركاب نيجيرية في ضاحية فقيرة بمدينة كانو الشمالية في مايو/آيار عام 2002 مما أسفر عن مقتل 140 شخصا.
المصدر : وكالات